ارتفاع سعر الدولار يفاقم من ازمات الاندية

كأنه لا يكفي اندية كرة القدم اللبنانية ما تعانيه من صعوبات كبيرة في تأمين ميزانياتها التي اهتزت بالطبع مع تردي الوضع الاقتصادي في البلاد، الامر الذي اجبرها التوجه نحو عصر النفقات وخفض الرواتب، لكنها ورغم كل تلك الاجراءات فان المعاناة كبرت وتعاظمت، بعد ان احجم الداعمون وتراجع الممولون، وما زاد الطين بلة اكثر، هو ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء وعند الصرافين فتجاوز سعره 2250 ليرة، في حين انه مسعر رسمياً ب1515 ليرة، وعقود اللاعبين كلها بالدولار غير المتوفر في البنوك الا بحدود معينة، لكن الدفع في الغالب يكون بالعملة المحلية لا سيما للاعبين المحليين، الذين اصبحوا مضطرين ان يتحملوا حسم النادي من رواتبهم، وارتفاع سعر الدولار جعلهم يخسرون ثلث الراتب واكثر أيضاً، اي ان اللاعب اللبناني لم يعد يقبض الا ما نسبته اربعون او خمسة واربعون في المئة من راتبه الاساسي الذي اتفق عليه مع ناديه قبل بداية الموسم، فكيف سيتكيف اللاعبون مع الوضع الجديد الصعب جداً جداً، والذي فاقم أزمة الاندية واللاعبين.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إبعاد تسبب بالأزمة

Share this on WhatsAppيقال ان كل الأزمة المادية التي يعيشها احد اندية الدرجة الأولى، تعود ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com