أخبار عاجلة

الذي فينا بيكفينا…

كتب اسماعيل حيدر

مهما فعلت وقدمت في هذا البلد فان عملك يذهب سدى، ولن ينفع  الدعم لأي مشروع رياضي أو إعلامي في ظل هذا التهالك المستمر على كل المستويات.

انت في لبنان حدث ولا حرج، أمور تتدحرج امامك حتى في لعبة اسمها كرة القدم، تحاول معها احيانا ان تستجمع يأسك المتمادي والذي يلامس الهلاك، فلا تجد نفسك الا في مجاهل الزمان.

اليس اللعب مثلا على ملعب في صور يعطيك هذا الطابع، مباراة منقولة محليا يشهدها مئات الالاف اذا لم يكن الملايين وقد يراها البعض خارج لبنان، فماذا يقولون عن ارضية ملعب صلبة ومدرج يحمل بعض الالاف يلتصق مباشرة بالأرضية وأسوار وراء المرمى تهدد سلامة اللاعبين وزاوية للركلة الركنية لا تتسع لقدم اللاعب وللكرة.

مع محبتي المطلقة لصور ولفريقها، ولتضحيات أهلها فان ملعبها لا يصلح للمباريات الكبيرة التي تحتدم فيها الأمور وتصل أحيانا الى التهجم على حكم مباراة بسبب هدف نجماوي صحيح او الى الضغط على هذا الحكم لاحتسابه ركلة جزاء، واصراره عليها.

ولنعد الى هذه الحادثة المؤسفة..الحكم محمد درويش يحتسب الركلة ويؤكد عليها، هو سيد القرار حتى في تقنية الفيديو، هو المرجع المختص ولو ان الجميع خالفه قراره، يحتسب درويش الركلة ويأمر بتنفيذها لكنه يتلقى اشعارا من الحكم المراقب بالغاء القرار.

امر عجيب وكأن احد ما نقل الى المراقب عدم تنفيذ الركلة والايعاز الى درويش بالتراجع عنها.. يمكن ان يكون الأمر قد تم بهذه الطريقة، مجرد تكهنات ليس الا.

كم كان جمهور العهد واقعيا انه قمة في الأخلاق، لو احتسبت ركلة الجزاء وسجل الفريق منها كان يمكن لفريقه ان يتوج قبل ثلاثة اسابيع على انتهاء الدوري، ورغم ذلك حافظ هؤلاء الناس المتجمهرون في المدرجات على رابطة جأشهم، وتحملوا تبعات القراروسكتوا عن الكلام المباح.. لكن ماذا لو لم يفز العهد بالدوري.. الأمر مستحيل لكن كل شيء متوقع.

بالمقابل حادثة اخرى تمثلت بالتصرف الرائع من رئيس شباب الساحل سمير دبوق الذي أعرب عن مناقبية عالية بوجه حارس الصفاء التكتوك في ملعب جونية،الذي تهجم ونال من احد مناصري الفريق، طلب دبوق من جمهور الساحل عدم الرد والجلوس في ناحية بعيدة عن الاحتكاك واكتفى بتهدئة لاعبيه، والا فان الله كان يعلم وحده ماذا كان سيحصل لو ان الأمور ذهبت في غير اتجاه.

اخيرا فان الحادثة التي تعرض لها المدرب الخلوق ابراهيم عيتاني ولاعبي الأهلي صيدا على يد زمرة طائشة من جمهور شباب البرج، يجب ان لا تمر مرور الكرام، ويجب على مفتعليها ان ينالوا ما يستحقون من قرارات رادعة، حتى ولو تم اسقاط الفريق الى الدرجة الثالثة.

أمام ما يحصل باتت مصداقية الاتحاد على المحك.. يجب احلال الأمن والامان في الملاعب، والتصدي لأي أمر يمكن ان يؤثر أو يشوه لعبة كرة القدم لأن الذي فينا بيكفينا.. والسلام.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مباراة الشوط الواحد بين النجمة والعهد بالصور

Share this on WhatsAppتصوير : طلال سلمان Share this on WhatsApp

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com