أخبار عاجلة

العهد والنجمة بخير ولكل مقام مقال

كتب : اسماعيل حيدر

رفع العهد اللوم والخوف عنه.. بدا وكأنه يبشر بشيء جديد.. الخروج من بطولة الأندية العربية ليس بالأمر المهم.. الأهم ان الفريق استعاد صورته وشرف الكرة اللبنانية.

كنا على يقين ان في ذهن الفريق ما يوحي الى استرداد حقه وإثبات وجوده.. تلك الفرص الضائعة امام الاتحاد السعودي كان يمكن ان تغير المعادلة وان تصنع الفارق.

اكد العهد انه خير ممثل للبنان رغم كل المشاكل التي عانى منها في جدة، كاد ان يقلب الطاولة على رأس خصمه وينتزع منه بطاقة التأهل.

امكانيات محدودة في وجه التفوق المادي، عندما يريد العهد يبلي بشكل طيب يتناقل لاعبوه الكرة بسلاسة مطلقة ويمتع فتستمتع وتتشبث به وكأنه من عالم اخر.

لعب الفريق على الهجوم فاختفت كل السلبيات، وأنعش في الذاكرة انه عميد الكرة اللبنانية باقتدار.

لو ان العهد خاض مباراة جدة بهذه الطريقة كان يمكن ان تكون النتيجة بعكس ما حصل وكان له ما استطاع الا ان لكل مقام مقال وخير الأمور ما قل ودل، وما فعله العهد على ملعب المدينة الرياضية يدل على الكثير من الشجاعة والإقدام.

بدا ربيع عطايا وكأنه يساوي مجموعة لاعبين نجم موهوب استعاد نجوميته وظهر العكايشي وكأنه يبشر بمهاجم صريح متمكن وجيد وينقصه اصابة الشباك ناهيك عن براعة محمد حيدر وهيثم فاعور وحركة  حسين دقيق والسوري احمد الصلح وفدائية مهدي خليل ومن بعده محمد حمود الذي ابقى المرمى في ظل الثقة والابداع.

انه العهد يا سادة ابداع ومزيكا كروية لا تنتهي الا مع صفارة الحكم..

لنأتي على النجمة وهو يواجه بطل افريقيا فدائية، مفرطة وعنفوان متجدد لم يتوقع احد ان يكون الفريق على هذه الصورة وان يلعب بهذا الشكل وبهذه الطريقة كان يتوقع ان يخرج فائزا امام عاصفة افريقية هوجاء.

النجمة بالف خير مهما تمادى المصطادون بالمياه العكرة في زعزعة ركائزه الفريق يسير على الطريق الصحيح ولن يكون هدفا سهلا في الموسم المقبل.

انت تلعب امام بطل قارة سيخوض بطولة العالم للأندية، يكفي فخرا تحقيق مثل هذه النتيجة باسلوب دفاعي متمكن قادر على اجتراح المعجزات.

الفريق بحاجة الى متابعة مستمرة قد تثمر بطولات فلا تيأسوا او يصيبكم الإحباط..

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سلامة الى البقعة الاردني

Share this on WhatsAppتوصل اللاعب اللبناني الدولي السابق خضر سلامة (35 عاما) الى اتفاق مع ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com