أخبار عاجلة

حاسبوا المسؤولين عن هذه المهزلة

كتب حسين حجازي
يعتبر ما حصل امس في المباراة بين فريقي شباب طرابلس وشباب النجمة في بطولة لبنان لفئة الشباب امراً مهيناً جداً ومسيئاً لنادي النجمة ولتاريخه الكبير ومهزلة لا يجوز السكوت عنها ، وهو ذات دلالات بالغة الخطورة ولا يمكن السكوت عنه او تجاوزه وغض الطرف عما حصل، وان تصل الامور بان ينسحب فريق الشباب وتدريجياً من الملعب وبشكل تكتيكي ومبرمج وبعدما كان متأخراً بأربعة اهداف مقابل لا شيء ، فهذا امر لم يحصل في تاريخ النادي العريق ولا يمكن لاحد ان يقبل به ، لان فيه الكثير من الإساءة للنادي ، والقول ان اللاعبين لم يحضروا الى الملعب وامتنعوا عن الحضور، فهذا امر خطير ويجب ان تتم محاسبة كل من شارك وخطط لذلك، لان اسم نادي النجمة اعرق واكبر من  ان يلوثه احد بمثل هذه الافعال المسيئة ولكل من شارك فيها او خطط لها، خصوصاً وان نادي النجمة  معروف عنه وعلى مدى اكثر من نصف قرن امتلاكه على الدوام كم هائل من اللاعبين في مختلف الفئات العمرية، و يملك خزاناً بشرياً من المواهب لا مثيل لها في لبنان، و كان يستغني عن لاعبين كثر ومن الموهوبين لان القائمة لا تتسع لهم، فالنادي الذي كان يحلم معظم اللاعبين في لبنان ولا زالوا صغاراً وكباراً ارتداء قميصه واللعب تحت أنظار جمهوره الكبير، وصل الى حد انه لم يجد معه العدد الكافي من اللاعبين ليلعبوا المباراة الأخيرة في بطولة الشباب ، فهل هذا مسموح او مقبول، بالطبع لا، لذا لا بد من إعادة النظر فيما حصل والبحث عن الاسباب التي ادت الى حصول هذا الامر وتحميل المسؤوليات بشكل واضح وصريح وشفاف واعلان ذلك للرأي العام ، لان اسم وسمعة نادي النجمة اكبر من الجميع ويجب الحفاظ عليه وحمايته، وهذا يكون بدراسة كاملة ومتأنية للملف منذ بداية الموسم وصولاً الى (المباراة الكارثة) امس، ليتم وضع النقاط على الحروف وليدفع الثمن كل من قصر ولم يقم بواجبه دون اية تغطية لاحد، والا فان الجمهور لن يسكت وسيثور ولن يرحم احد تهاون او استهتر او قصر باسم وسمعة نادي النجمة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من ايام الزمن الجميل : صور وحكايا

Share this on WhatsApp Share this on WhatsApp

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com