فورمولا واحد:”جائزة المكسيك” هاميلتون يحقق فوزه العاشر هذا الموسم

نجح سائق مرسيدس لويس هاميلتون من الفوز في سباق جائزة المكسيك الكبرى، الجولة الـ 18 من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، ليقترب أكثر من تحقيق لقبه السادس في الفئة الملكة مع تبقي 3 جولات على نهاية الموسم.

انطلق هاميلتون من المركز الثالث على شبكة الانطلاق، إلّا أنه اتبع استراتيجية التوقف الواحد من خلال الدخول لمنطقة الصيانة في اللّفة 24 والانتقال إلى استخدام إطارات “هارد” وسط اعتماد شارل لوكلير لاستراتيجية التوقفين وزميله سيباستيان فيتيل لاستراتيجية التوقف الواحد ولكن مع تأخير تبديل إطاراته.

واستطاع هاميلتون الذي كان متخوفًا من هذه الاستراتيجية بما أنه كان يتعيّن عليه البقاء على إطارات “هارد” لفترة طويلة من المحافظة عليها من دون اقتراب فيتيل صاحب المركز الثاني منه بشكلٍ كافٍ خلال اللّفات الأخيرة من السباق ليُحرز فوزه العاشر هذا الموسم.

وهذا هو الفوز الثاني لهاميلتون في المكسيك بعد عام 2016 إذ اقترب من الفوز بلقبه السادس مع تواجد زميله ومنافسه على اللّقب فالتيري بوتاس في المركز الثالث، وهو الذي اتبع نفس استراتيجية فيتيل.

وجاء لوكلير في المركز الرابع حيث كان من أكبر الخاسرين اليوم حيث تقدّم على ثنائي ريد بُل أليسكندر ألبون وماكس فيرشتابن – الذي تراجع في الترتيب بعد انثقاب الإطار الخلفي الأيسر على سيارته إثر تلامس سيارته مع سيارة بوتاس، بيد أنه تمكّن من تعويض تأخره وإحراز المركز السادس.

المركز السابع كان من نصيب سيرجيو بيريز الذي واجه ضغطًا من قبل دانيال ريكاردو في اللّفات الأخيرة، فيما أكمل ثنائي تورو روسو دانييل كفيات وبيير غاسلي ترتيب العشرة الأوائل، مع الإشارة إلى أنّ كفيات اصطدم بنيكو هلكنبرغ في اللّفة الأخيرة وتسبب بانسحاب الألماني من السباق بعدما كان يحتلّ المركز التاسع.

أحداث السباق

استطاع ثنائي فيراري الحفاظ على مركزيهما الأوّل والثاني مع شارل لوكلير وسيباستيان فيتيل بينما تلامس هاميلتون وفيرشتابن حيث خرجا عن المسار إذ تراجع البريطاني إلى المركز الخامس والهولندي للثامن. وقد تمّ اعتماد سيارة الأمان الافتراضية مع نهاية اللّفة الأولى.

ولكن المستفيد الأكبر كان أليسكندر ألبون الذي تقدّم إلى المركز الثالث خلف ثنائي فيراري. وفي اللّفة الخامسة واجه فيرشتابن ثقبًا في إطار سيارته الخلفي الأيمن بعد اصطدامه بسيارة بوتاس.

وحاول الهولندي العودة إلى منطقة الصيانة إذ خسر الكثير من الوقت، في حين أكمل بوتاس سيره ووصل إلى المركز السادس بعد تجاوزه لنوريس.

ولكن وأثناء قيام نوريس بتوقفه في اللّفة 13 لم يقم فريقه بتثبيت الإطار الأمامي الأيسر حيث خسر وقتًا طويلاً ليعود إلى السباق في المركز الأخير.

وقام لوكلير بالتوقف في اللّفة 16 ولكنه انتقل إلى إطارات “ميديوم” ما يعني بأنّ السائق المونغاسكي اعتمد استراتيجية التوقفين بما أنه بدأ سباقه على نفس هذه النوعية من الإطارات.

وفي هذا الوقت، قام هاميلتون بتسجيل سلسلة من اللّفة السريعة مع تواجده في المركز الثاني.

فيراري أخبرت فيتيل بأنّ هاميلتون سيقوم بإجراء توقفٍ واحد على الأرجح، إذ كان من المتوقّع أن يتبع الألماني نفس الاستراتيجية في حين طلبت من لوكلير الضغط في هذه المرحلة من السباق. وبالفعل، كان لوكلير الأسرع على الحلبة مسجلاً أزمنة بلغت دقيقة و20 ثانية مقارنةً بدقيقة و21 ثانية لسائقي الطليعة.

هاميلتون قام بإجراء توقفه في اللّفة 24 من خلال الانتقال إلى إطارات “هارد”، حيث طلب فريق فيراري من فيتيل الدخول إلى منطقة الصيانة لتغطيته، بيد أنّ الألماني فضّل البقاء على أرض الحلبة.

وكان هاميلتون أسرع بثانيتَين في اللّفة الواحدة من فيتيل حيث كان الفارق يبلغ بينهما 19.2 ثانية في تلك الفترة من السباق (اللّفة 27). أمّا فيراري فطلبت من لوكلير الضغط قدر الإمكان بما أنه كان يُسجّل نفس أزمنة زميله فيتيل.

ولكن وفي وقتٍ لاحق أخبر هاميلتون فريقه بأنه قلق من هذه الاستراتيجية من خلال توقفه في وقتٍ مبكّر.

وواجه فيتيل سيارات متأخرة أمامه في اللّفة 37 وتحديدًا سيارتَي ساينز وغاسلي، حيث خسر بعض الوقت، ما دفع مرسيدس إلى إيقاف بوتاس في نفس اللّفة بهدف الاستفادة قدر الإمكان من التوقف المسبق.

فيراري ردّت بسرعة وطلبت من فيتيل التوقف في اللّفة التالية حيث خرج في المركز الرابع ولكن أمام بوتاس الذي تواجد وراءه بفارق 3.5 ثانية.

وبالتالي في اللّفة الـ 38 كان الترتيب كالتالي: لوكلير في الصدارة (عليه التوقف مرة إضافية)، هاميلتون في المركز الثاني (ولكن مع إطارات قديمة)، ألبون في المركز الثالث (عليه التوقف)، وفيتيل وبوتاس مع إطارات “هارد” جديدة.

لوكلير أجرى توقفه الثاني في اللّفة الـ 44 ولكنه لم يكن سريعًا للغاية إذ خرج في المركز الرابع بفارق 10 ثوانٍ عن بوتاس. ولكنه كان الأسرع مع ألبون على الحلبة.

نوريس انسحب من السباق في اللّفة 51 بما أنه لم يكن هناك فائدة من المواصلة، وسط تقليص فيتيل للفارق مع هاميلتون إلى 2.6 ثانية، مع الإشارة إلى أنّ الفارق بين السائقين الخمسة الأوائل بلغ 20 ثانية.

واستطاع بوتاس الاقتراب بأقلّ من ثانية من سيارة فيتيل قبل 15 لفة من نهاية السباق مع اقتراب لوكلير من السائق الفنلندي. وبالتالي كانت المعركة مشتعلة على المركز الثاني بين ثلاثة سائقين. ولكن لوكلير اقترف خطأً أرجعه بفارق 3 ثوانٍ عن بوتاس.

ولكن لم يطرأ أيّ تغيير على مراكز سائقي الطليعة في اللّفات الأخيرة مع إحراز هاميلتون لفوزه العاشر هذا الموسم متقدمًا على فيتيل وبوتاس. ولكن هلكنبرغ خسر مركزه التاسع في اللّفة الأخيرة بعد اصطدام كفيات به.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فورمولا واحد: هاميلتون يستغل أخطأ فيراري ويفوز في روسيا

Share this on WhatsAppاستفاد لويس هاميلتون من مشاكل فريق فيراري في سباق جائزة روسيا الكبرى، ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com