أخبار عاجلة

كرة القدم الفلسطينية ومعاناة الشتات

بقلم : الكابتن وسيم عبد الهادي

عندما يصب الكلام في مصلحة كرة القدم الفلسطينية في لبنان يجب ان نتكلم فكلمة الحق يجب أن تقال أينما كان وفي جميع الاحوال.

بالنسبة لقرار منع اللاعب المسجل في الإتحاد الللبناني اللعب مع ناديه الفلسطيني بحجة أن هناك ضرر عام على الإتحاد الفلسطيني المركزي آسيويا !!!

السؤال هنا هو
هل الأندية الفلسطينية الهاوية في الشتات وبالاخص لبنان التي لا تمتلك أدنى مقومات اللعبة من .

-عدم وجود توقيع لأي لاعب من هذه الأندية المسجلة لدى اتحاد الشتات مجرد أن ترسل كشف أسماء اللاعبين يمكنهم اللعب ولو بدون توقيع هذا الأمر قائم منذ تأسيس اتحاد الشتات .

– أغلب المباريات على ملاعب ترابية وغير قانونية .

-فقدان أدوات ومستلزمات التدريب
للأندية من صحون وأقمعة وكرات وغيرها.

-غياب الكادر التدريبي لدى الأندية في بعض الأندية رئيس النادي هو المدرب والرئيس ويمكن ان يكون اللاعب ايضا.

– عدم توفر لباس رياضي عند معظم الأندية ترى فقط الكنزة يرتديها اللاعبون نفس اللون أما الشورت فكل لاعب يكون شورته وكلساته مختلف عن الآخر فكأنك ترى قوس قزح في ملعب كرة القدم .

-هذه الأندية تتدرب يوم واحد في الأسبوع.

– نذهب إلى العنصر المادي الذي هو أساس اللعبة وعصبها فهذا العنصر غير متوفر بتاتا في هذه الأندية فمعظمهم يعتمدون على الإشتراكات الشهرية لأعضاء الفريق .

أكتفي بهذا القدر من وصف واقع هذه الأندية التي تشكل ضرر عام على الإتحاد المركزي آسيويا كما وصف.

نرجع للسؤال

هل هذه الأندية بهذا الوصف مسجلة آسيويا ؟؟؟؟؟

هل اتحاد الشتات أصلا معترف فيه آسيويا ؟؟؟.

لماذا في السابق لم يطبق هذا القرار لسنوات كثيرة ؟؟؟.

ألم يكن هناك ضرر آسيوي على الإتحاد الفلسطيني المركزي حينذاك؟؟

هل الدوري الفلسطبني في لبنان هو دوري احتراف ونحن لا نعلم ؟؟؟؟

هل هناك عقود للاعبين بمبالغ طائلة ونحن لا نعلم ؟؟؟؟.

أرجوكم

أتركونا نلعب بطابة الكونتي التي تزن 20 كيلو فاللعب فيها متعة ما بعدها متعة.

أتركونا نلعب بالملاعب الترابية التي عندما تذهب للبيت تفرغ خزانات المياه وأنت تستحم من أجل تنظيف نفسك.

أتركونا نلعب ونلبس الزي الرياضي كيفما نشاء مع كلسات أو بدون ليس هناك فرق.

هذه الإمكانيات المتوفرة لدى الأندية .

لا نريد دوري احتراف
لا نريد ان تسجلونا في آسيا
لا نريد أن نسافر ونتنافس مع أخوتنا أندية الداخل كما توهموننا .

نريد منكم فقط دعمنا والوقوف معنا من أجل الإستمرار بالمتنفس الوحيد لدينا في مخيماتنا وتجمعاتنا .

لا تضعوا الحجج الواهية من أجل دعمنا ماديا بقولكم ندعمكم ولكن عليكم أنا تفعلو كذا وكذا .

الكذا والكذا غير متوفر لدينا لا نقدر أن نفعله لكم.

إدعموا أنديتنا بدون عراقيل وحجج .

بالنسبة للقرار نرفضه رفضا تاما .

نحن نربي اللاعب في أنديتنا الهاويه ونتعب عليه من أجل أن نراه يحترف ويلعب مع الأندية اللبنانية لا أن تنطفئ موهبته مع ناديه الهاوي الذي يتدرب يوم واحد في الأسبوع.

أنا أمثل نفسي وهذا رأيي الشخصي
وسوف أبقى أصدح بكلمة الحق ما حييت فأنا لا أجامل أحدا لأني لا أحب المجاملات .

الرجاء من أعضاء الإتحاد الفلسطيني المركزي والشتات أن لا يأخذوا موقف من كلامي هذا فلكم مني كل الإحترام والحب والتقدير وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يسخركم لخدمة وتطوير الرياضة الفلسطينية وكرة القدم خاصة في فلسطين الحبيبة وخارجها .

اعتبروا كلامي هذا نقدا بناء ولا تعتبروه موجه لكم أو لأي شخص كان فنحن معكم ونشد على أياديكم جنبا إلى جنب وكتفا إلى كتف من أجل تحقيق التميز لفلسطين التي جميعنا نحبها ونعشقها ولكم جزيل الشكر.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اكاديمية THE CUP تفتح باب التسجيل

Share this on WhatsAppاعلنت أكاديمية THE CUP عن فتح باب التسجيل منذ يوم الأربعاء في ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com