أخبار عاجلة

لبنان يستضيف النسخة التاسعة للألعاب الدولية للشباب

عقد السفير الفرنسي برونو فوشيه مؤتمرا صحافيا، اليوم في قصر الصنوبر، اعلن خلاله اطلاق النسخة التاسعة للألعاب الدولية للشباب التي ستقام من 19 حزيران
المقبل الى 24 حزيران منه في لبنان، والتي تنظمها وكالة التعليم الفرنسي في الخارج والإتحاد الوطني للرياضة المدرسية في فرنسا برعاية وزارة السياحة، شركة “الفا”، البنك اللبناني – الفرنسي، شركة “بيكاسو” و”سبور ايكسبار”، وسيكون عراباها بطلة التزلج اللبنانية جاكي شمعون ولاعب كرة السلة الفرنسي رودي غوبير.

وحضر المؤتمر النائب سيمون ابي رميا، رئيس مجلس ادارة شركة “الفا” ومديرها العام المهندس مروان حايك، المدير المساعد لوكالة التعليم الفرنسي في الخارج جان بول نيغريل، بطلة التزلج اللبناني جاكي شمعون وعدد من مديري المدارس الفرنسية واللبنانية، اضافة الى عدد من الإعلاميين والرياضيين.

فوشيه
والقى السفير فوشيه كلمة قال فيها: “لطالما التزمت فرنسا ولبنان ومنذ زمن التعاون التربوي الذي وصفته سلطات بلدينا بأنه استثنائي وان سفارتنا تتابع بقوة التعاون في جميع المجالات العزيزة على بلدينا وخصوصا في مجال التعليم. ويسعدني اليوم أن أقدم هذه الشراكة الاستثنائية بين بلدينا التي ستتجسد بالألعاب الدولية للشباب التي ستقام في لبنان من 19 إلى 24 حزيران، وهي أكبر حدث رياضي دولي تنظمه وكالة التعليم الفرنسي في الخارج (AEFE) والاتحاد الوطني لرياضة المدارس (UNSS).
ستجمع هذه الألعاب زهاء 50 فريقا يتألف حصريا من طلاب المرحلة الثانوية الأولى من 5 قارات ونحو 30 دولة”.

ولفت الى ان “هذه الفرق ستكون مؤلفة من 3 فتيات و3 فتيان”. وأشار الى ان “هذه الألعاب، وعلى النحو المنصوص عليه في ميثاق الاتحاد الوطني للرياضة المدرسية، ستعطي مكانا كاملا لاكتشاف ثقافة البلد المضيف، وستلقي الضوء على ارثه الثقافي الغني”.

واعتبر ان “احدى خصوصيات النسخة التاسعة انها وللمرة الأولى تكرم بلدا”، وقال: “أردت ان تنتشر الألعاب في 5 مواقع خلال 5 أيام، مع الحرص على إبراز التراث والثقافة الغنية للبنان وسيشارك فيها زهاء 50 فريقا دوليا بما فيه 10 فرق من لبنان”.

واعلن ان “اختيار لبنان جرى لأن المدارس المعتمدة فيه من وزارة التربية والتعليم والشباب الفرنسية تضم زهاء 60 الف طالب مما نسبته 1/5 من الطلاب المسجلين في 496 مؤسسة من شبكة AEFE”.

واضاف: “هناك أكثر من 70000 طالب لبناني في جميع أنحاء العالم وضعوا ثقتهم بنظام التعليم الفرنسي وهذا سبب إضافي لعقد دورة ألعاب الشباب الدولية فيه”، وتابع: “لقد التقيت، قبل بضعة أشهر، نائب مدير وكالة التعليم الفرنسي السيد جان بول نيغريل وعرضت عليه عقد الألعاب في لبنان واستجاب على الفور لهذا الاقتراح. وتمنيت أن يتم الإفتتاح في قصر الصنوبر الأربعاء 19 حزيران2019”.

وتطرق الى “حماسة السلطات السياسية والاقتصادية اللبنانية لاجراء هذه الألعاب في لبنان وإلى المشاركة القوية جدا للطلاب من 43 مدرسة فرنسية لبنانية”.

واعلن ان “عرابة هذه الألعاب هي بطلة التزلج اللبنانية جاكي شمعون التي شاركت في الألعاب الأولمبية في فانكوفر وسوتشي، وعرابها لاعب كرة السلة الفرنسي رودي غووبر، وهو أفضل مدافع في ترتيب الدوري الاميركي للمحترفين”.

وأوضح ان “هوية هذا المشروع تقوم على قيم المشاركة والتضامن التي هي أيضا قيم اللجنة الأولمبية الدولية”.

وقال: “مع AEFE و UNSS، أردنا أن نعطي طلاب شبكة لبنان الفرصة للانضمام إلى برنامج “Horizon Paris 2024″، ومن السابق لأوانه اليوم أن نقول بدقة ما هو الشكل الذي سيكون عليه إشراك الطلاب اللبنانيين في الألعاب الأولمبية في باريس عام 2024″.

وذكر اخيرا ب”أن وزارة السياحة اللبنانية الشريكة في هذه الألعاب ارادت ان تكون مواقع الألعاب موزعة بين البحر والجبل”.

نيغريل
بعد ذلك، تحدث المدير المساعد لوكالة التعليم الفرنسي في الخارج جان بول نيغريل عن “مبدأ الألعاب الدولية للشباب تاريخها واهدافها”.

كوستنانتيني
وتطرقت مديرة الأتحاد الوطني للرياضة المدرسية نتالي كوستنانتيني الى أهداف الألعاب وتحدثت عن “اختيار لبنان للنسخة التاسعة الذي هو نموذج للانفتاح والتسامح في العالم وعنوانا للتنوع الديني والطائفي.

خدمة قدامى الألعاب
وقدمت تالار وكلوي “خبرة قدامى الألعاب الدولية للشباب”، وهما شاركتا في العاب مرسيليا.

توارون
ثم قدم المدير المساعد لمدرسة الليسيه الفرنسية الكبرى سيدريك توارون نسخة “لبنان 2019″، وقال: “ان 5 معاهد اجتمعت لتنظيم هذا الحدث سويا وهي معهد مار يوسف عينطورة، الكوليج انترناسيونال، مدرسة سيدة الجمهور، الكوليج بروتستانت والليسيه الفرنسية الكبرى التي سيشارك فيها اكثر من 40 مشتركا من من 30 بلدا من القارات الخمس والتي بلغت كلفتها 450 الف دولار”.

شمعون
اما عرابة هذه الألعاب جاكي شمعون فألقت كلمة عبرت فيها عن “فخرها لإختيارها عرابة لهذه الألعاب”، وقالت: “ان الرياضة رافقتها منذ نعومة اظفارها وهي ممتنة لذلك، فالرياضة علمتها افضل القيم ومنها الاحترام والمثابرة والإنقتاح. وكلاعبة تزلج انا فخورة بأني بدأت ممارسة هذه الرياضة في بلدي، فخلال مشاركتي في الألعاب الرياضية عبر العالم كان الناس يستغربون ان لدينا اماكن للتزلج في لبنان”.

وشددت على “اهمية هذه التظاهرات الرياضية لكونها مناسبة للتبادل الثقافي”، وقالت: “اود ان يكتشف الشبيبة في العالم كله غنى بلدنا”. واستذكرت المدرسة التي تلقت فيها علومها وهي “الليسية الفرنسية الكبرى في بيروت التي شجعتها على ممارسة الرياضة”.

فوجوا
بعد ذلك، عرض المدير المساعد لمدرسة الليسية الفرنسية الكبرى – نهر ابراهيم الكسندر فوجوا لمسابقة افضل الصور واللقطات عبر “الإنستغرام” والتي سيتم خلالها اختيار 3 فائزين.

البرنامج
ووزع برنامج الألعاب الذي يبدأ في 19 حزيران باستقبال في قصر الصنوبر، اما يوم الخميس 20 منه فهو مخصص للمسابقات الرياضية والثقافية في فقرا، اما الجمعة 20 حزيران فيوم مخصص للرياضة والثقافة في بيروت وتستضيفه كل من الكوليج بروتستانت، والليسيه الفرنسية الكبري بيروت وانترناشونال كوليج. اما السبت 22 حزيران، فمخصص ايضا للرياضة والثقافة وتستضيفة مدرسة سيدة الجمهور. اما يوم الأحد 23 فتجري فعالياته في البحر في مدينة جبيل، ويقام الإختتام في معهد مار يوسف عينطورة.

وكانت هذه الألعاب قد بدأت عام 2011 في اركاشون في فرنسا، ثم في مدينة نيس عام 2012، الرباط عام 2013، اود عام 2014، غرنوبل 2015، سنغافورة عام 2016، مرسيليا عام 2017، هوت سون 2018 ولبنان 2019.

 

 

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من ايام الزمن الجميل : صور وحكايا

Share this on WhatsApp Share this on WhatsApp

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com