أخبار عاجلة

لنستنسخ التجربة القطرية مع المنتخب المدرسي

كتب: حسين حجازي

النتائج الباهرة والممتازة التي حققها منتخب لبنان المدرسي بالتأهل الى الدور ربع النهائي في بطولة العالم المدرسية الاولى والمقامة حاليا في العاصمة الصربية بلغراد، اثلجت واسعدت قلوب اللبنانيين جميعا، خصوصا وان لاعبي هذا المنتخب هم انفسهم لاعبو منتخب لبنان للشباب دون 18 سنة، ما يعني ان هناك الكثير من الامل بالمستقبل اذا ما حظي هذا المنتخب بالاهتمام والرعاية اللازمين وبقي كل عناصره مع بعضهم البعض، يتدربون ويتمرنون ويخضعون للمعسكرات والمباريات الودية، فاننا بعد اقل من خمسة سنوات سيكون لدينا منتخب ممتاز وقادر على مقارعة اي منتخب وتحقيق نتائج جيدة وحتى الوصول الى المونديال، في استنساخ حي للتجربة القطرية مع المنتخب الذي احرز كأس آسيا والذي سيلعب كأس العالم وبدأ العمل على اعداده منذ اكثر من خمس سنوات، فلماذا لا نعيد التجربة نحن مع هذا الجيل المميز الذي ابهرنا بنتائجه المميزة والذي لعب في ثلاثة ايام خمس مباريات، ففاز على الصين تايبية وصربيا وتعادل مع البرازيل وما ادراك ما البرازيل وبلغاريا، وخسر مباراة واحدة امام بلجيكا، لكنه تأهل برفقة البرازيل الى الدور ربع النهائي في انجاز كبير وكبير جدا لكرة القدم اللبنانية وللرياضة المدرسية، بعدما قال هذا المنتخب كلمته واسمع صوته للعالم من خلال الاداء المميز للاعبيه وجهازهم الفني الذي ترفع له القبعة والذي عرف كيف يتعامل مع ضغط المباريات مع خوض مباراتين يوميا (المباراة 60 دقيقة) فان ذلك يحتاج لاعداد خاصة ولياقة بدنية عالية إضافة لدراية كافية بقدرات اللاعبين، لاجراء عملية المداورة بينهم وقد نجح حتى الآن في ذلك، لكن يبقى الاهم ان نبني على هذه التجربة والانجاز ونراكم على بقعة الضوء والومضة الجميلة في النفق المظلم.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“دوري الفا” بكرة السلة : فوز كبير لبيروت على انيبال(92-73)

Share this on WhatsAppحقق نادي بيروت فوزه الثالث على التوالي في “دوري ألفا” لكرة السلة ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com