أخبار عاجلة

ما حدا اكبر من بلده

كتب حسين حجازي

تبين ان غياب اللاعبين جوان العمري المحترف مع نادي فيسيل كوبي الياباني، وباسل جرادي المحترف مع نادي هايدوك سبليت الكرواتي، عن المباراة الأولى للمنتخب الوطني اللبناني في التصفيات الآسيوية المزدوجة للمونديال وكأس آسيا ، لم يكن بداعي الإصابة او ان انديتهم هي من رفضت ذلك (لا يحق للاندية الرفض في ايام الفيفا المخصصة للمنتخبات) بل ان اللاعبين تخلفا عن تلبية النداء والواجب الوطني، ورفضا الالتحاق بصفوف المنتخب لاسباب لا يمكن تبريرها او القبول بها مهما كانت، والتعميم الاتحادي الذي صدر اليوم واوقفهما عن المنتخب الوطني لاحقا لعدم التحاقهما بالبعثة المغادرة الى كوريا الشمالية، ولو كان لهما اسبابهما لكانا اطلعا الاتحاد او المدرب او مدير المنتخب عليها، لكن لمزاجيتهما فضلا عدم تجشم عناء السفر في سبيل اسم لبنان، ظنا منهما ان هناك من هو اكبر من وطنه او منتخب بلاده، مع العلم ان اللعب للمنتخب الوطني يكبر اي لاعب وليس العكس هو الصحيح بتاتا، وبما انهما يلعبان في عالم الاحتراف فان الامر الوحيد المتاح هو تجاهلهما تماما وعدم استدعائهما مرة أخرى مع اصدار قرار من الاتحاد يمنعهما من اللعب في لبنان مدى الحياة ومع اي فريق كان، لان من يتخلف عن تلبية الواجب الوطني دون اسباب موجبة، يعتبر في القانون بحكم الخائن لبلاده ولو في المجال الرياضي، ومن لا يعنيه اللعب والقتال من اجل المنتخب الوطني، لا نريده ولا نرحب به لان لبنان اكبر بكثير من اي شخص ومهما علا شأنه، ويا حبذا لو يتعلم العمري وجرادي من نجوم المنتخبات الاخرى في العالم اجمع والذين يفوقونهم مستوى باضعاف مضاعفة ، كيف يكون الولاء والانتماء وحب الوطن والاستبسال والقتال من اجل علم وراية بلادهم وجعلها خفاقة في الاعالي على الدوام، ورحم الله الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي قال يوما ما حدا اكبر من بلده

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زهير مرتاح لتطور اداء فريقه

Share this on WhatsAppابدى مدرب فريق التضامن صور محمد زهير  ارتياحه للتطور الذي يظهر على ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com