أخبار عاجلة

ما في مصاري

يقال ان السبب الرئيسي الذي دعا احد اندية الدرجة الأولى إلى التمسك بمطالبته بالغاء الموسم الكروي الحالي او بطولة الدوري فيه مع الابقاء على مسابقة الكأس ، هي الصعوبات المالية الكبيرة التي يعاني منها منذ ما قبل بداية الموسم الحالي، رغم ان حجم الرواتب الشهرية لديه لا يتجاوز العشرين مليون ليرة لبنانية شهريا (جهاز فني ولاعبين بمن فيهم الاجانب) وانه بالكاد كان يتدبر اموره قبل الأزمة الاقتصادية التي عصفت بالبلد، لكنه الآن لم يعد قادراً على تأمين ربعها، لذا دفع باتجاه الغاء بطولة الدوري ، وبقي متمسكاً بمطلبه الذي عاد وطرحه خلال الاجتماع الذي حصل بين الاتحاد والاندية الاثنين الماضي، والذي لم تتم الاستجابة له مؤقتاً،و لا يمكن القول انه اصبح نهائياً الا عند استئناف بطولة الدوري من جديد، وبالتالي طالما ان النشاط متوقف فان طرح هذا النادي يكون قد نفذ، ونال ما يصبو اليه ولو الى حين …..

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم 30% على الرواتب الشهرية في الراسينغ

Share this on WhatsAppابلغت إدارة نادي الراسينغ الجهاز الفني واللاعبين في فريقها، انها ستلجأ مضطرةً ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com