أخبار عاجلة

نعم كان بالإمكان افضل بكثير مما كان

كتب حسين حجازي

اثبتت مباراة الامس بين منتخبنا الاولمبي والمنتخب السعودي الاولمبي، انه كان بالإمكان افضل بكثير مما كان ، اذ بدا للجميع مدى التغير الذي طرأ على اداء المنتخب الاولمبي اللبناني عن المباراة الأولى ومن كافة النواحي، لا سيما لناحية الجهد البدني والانضباط التكتيكي والتقيد التام بالخطة الموضوعة والالتزام بها، دون ارتجال او فوضى، بعكس ما ساد في المباراة مع المنتخب الاماراتي الاولمبي، وقد لمس القاصي والداني ان المنتخبات التي وقعنا معها في نفس المجموعة لا تفوقنا فنيا الا فيما ندر، وتفوقها هو في الاعداد والاستعداد والتجربة وخبرة المباريات، إضافة طبعا لانسجام لاعبيها كمجموعة بشكل افضل من منتخبنا، لكن كل تلك النقاط كان يمكن تعويضها ومجاراة منتخبات مجموعتنا ومنافستها بقوة على التأهل، لو  توفر لهذه الثلة من اللاعبين الاعداد الجيد والكافي وتأمين معسكرين او ثلاثة بينهم واحد داخلي، مع إقامة خمسة او ستة مباريات ودية مع منتخبات عربية وآسيوية، وهذا امر متاح وسهل وليس بتلك الصعوبة البالغة، لكن لا احد في الاتحاد أمن بهذا المنتخب او حتى سعى من اجل تأمين ما يلزمه من معسكرات وخلافه، بل ان الكل اشتغل على اساس ان هذه التصفيات ورطة ويجب ان نتخلص منها كيفما كان، ولم ينظر لها على اساس انه يمكن ان يتحقق من خلالها انجاز ما لكرة القدم اللبنانية، لذا رأينا ذلك التخلي اللا محدود عنه وبدا اشبه بطفل لقيط ولا يريد ابويه الاعتراف به، ولو كان هناك ايمان حقيقي وعمل جدي بان هذا المنتخب هو من سيحمل المشعل عن المنتخب الاول بعد سنتين او ثلاثة في ابعد الاحتمالات، لكان التعاطي والنتيجة مختلفة بكل تأكيد، لكنهم (سامحهم الله) لم يفعلوا فارتكبوا جريمة بحق هذا المنتخب وشبابه وسمعة الكرة اللبنانية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ابو جاسم يتابع ويواكب التحضير لمعسكر الصين

Share this on WhatsAppفي اطار تهيئة كافة الامور لفريقه الذي بلغ المباراة النهائية لكأس الاتحاد ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com