أخبار عاجلة

“أحبوا ناديكم” شعار أبو جاسم.. العهد في امان..

كتب : اسماعيل حيدر

لم يسبق لنادي العهد ان  تخلى عن مبادئه يوما ما، لهذه المؤسسة جذور متينة تنم عن شخصية الرئيس وأعضاء مجلس الإدارة كافة، عودنا دائما على المفاجات التي يتحف بها الوسط الكروي بين الحين والآخر، هي معالجة تعتمد في الأندية الكبيرة كل اللاعبين  بنظر المعنيين عنه سواسية في هذا الإطار، ولا فضل لعربي على أعجمي الا بالتقوى.

تلك سياسة رياضية مميزة من الصعب ان تترجم في الكتاب الشرعي لكرة القدم، لها قوانين جذرية متأصلة وملموسة، حتى لو فعلت الإدارة ما يغضب البعض فان هذا الفعل قد يكون مدروسا ومنسقا ويعود بمصلحته على الجميع.

نحن نعرف علاقة المدرب باسم مرمر بناديه، شرب الرجل من حليبه واعطى من قلبه وعرقه حتى صعد به الى منصة التتويج الآسيوية.

مرمر لم يكن الأول والأخيرعلى لائحة المغادرين، لم ينزع ثوبه ويرميه أو يتنصل من المسؤولية القصوى، وجد الفرصة متاحة ومكنه الحافز الإداري من تحقيق حلمه فكان القرار بالرحيل.

كل ذلك تكملة لمشروع متطور، ولمؤسسة مفتوحة وقائمة على كل الإحتمالات والمفاجات.

أرى في رئيس النادي تميم سليمان نفس النظرة والإندفاع، هو القائد الحكيم لتنفيذ هذا المشروع، لم يشعر الرجل يوما انه سئم من عمله، او تنصل من المسؤولية قرارته واضحة مثل عين الشمس، يعلن الرجل جهارة انه مستمر مع الفريق حتى النفس الأخير ودون منة من أحد، تفكير منطقي لمن يتواجدون في سدة الرئاسة.

“أحبوا ناديكم” شعار يرفعه أبو جاسم على الملء، عندما قرر الحارس مهدي خليل الإحتراف في إيران لم يقف سليمان عائقا في وجهه، نفس الأمر حدث مع ربيع عطايا وخليل خميس وغيرهما من اللاعبين الذين أحبوا ان يحترفوا في الخارج.

في شخصية تميم سليمان التوق الى تحقيق الإنجازات والمغامرة، لم يعد يوما بلقب إلا وحققه منذ ان كان في نادي السد، يحب الرجل عمله ويشرب منه حتى الثمالة.

حاجتنا الى إداري متفوق مثل ابو حاسم، أن يكون موجودا في اتحاد كرة القدم، لأنني على يقين ان إمكانياته قد تحقق المستحيل للعبة وطموحاته قد تقود اللعبة الى بر الأمان.. ولما لا فنحن بحاجة لرجل يستطيع ان يحي فينا الأمال .

يسعى العهد اليوم لأن يستضيف مباريات مجموعته في كأس الاتحاد الاسيوي، محاولة لإخراج البلد من عنق زجاجة المرض والوباء وتحريك عجلة النشاط، هذا المسعى هو جهد مميز لعمل خارق أكد مرة أخرى صوابية المسار الذي جعل من النادي مؤسسة حقيقة ما زالت تقاوم وتحاول مواجهة كل الظروف الصعبة للتفوق عليها والمحافظة على وجه كرة القدم اللبنانية الى ما لا نهاية.

“أحبوا ناديكم” شعار أبو جاسم.. معه العهد في امان، لا مكان فيه للنسيان حتى ولو جار عليه الزمان لا سمح الله…

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ليس لديهم حق

Share this on WhatsAppجرت مفاوضات بين ناديين من الدرجة الأولى من خارج العاصمة حول انتقال ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com