أخبار عاجلة

أخطاء عديدة ارتكبت امام تركمانستان وساهمت بالخسارة

 

ساهمت الأخطاء التي ارتكبت في المباراة مع المنتخب التركماني في الوقوع في فخ الخسارة، وربما ضياع حلم بلوغ الدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المزدوجة للمونديال وكأس آسيا، ومن ابرز تلك الأخطاء كان تغيير اربعة لاعبين دفعة واحدة عن التشكيلة التي خاضت المواجهة الأولى مع سيريلانكا، وإذا كان مفهوماً غياب هلال الحلوة الموقوف ، فان إبقاء اللاعب الموهوب ربيع عطايا على دكة البدلاء، وهو الذي كان من افضل اللاعبين في المباراة الأولى، فان ذلك امراً غير مفهوم الأسباب او مقنع، ثم كيف نشرك اربعة قلوب دفاع لشغل كافة مراكز هذا الخط بما فيهم الظهيرين، ما جعل هناك صعوبة في إخراج الكرة من منطقتنا، كما انه كان هناك بطئ شديد في شن الهجمات ودون سرعة فيها، فضلاً عن اللعب السلبي واللعب للخلف كثيراً ومن كل اللاعبين، فضلاً عن سوء التمركز لا سيما في الواجب الدفاعي والكرات الثابتة التي نفذت علينا، حيث اهتزت شباكنا منها مرتين في سوء تغطية واضحة لخط الدفاع وتواضع في مستوى الحارس مهدي خليل المتراجع جداً في هذه التصفيات وفي الآونة الأخيرة بشكل عام ويسأل عن الهدف الثالث الذي دخل مرماه أيضاً، اما الجهاز الفني فانه يبدو انه دخل المباراة دون تحضير نفسي وذهني جيد للاعبين هذا فضلاً عن انه لم يكن يدرك تماماً ماذا يريد من المباراة، وقد بدا ذلك من خلال التشكيلة التي بدأ بها المباراة، والتي لم تكن قراءته وتسيره لها على مستوى الحدث، لا سيما في اخر ربع ساعة وبعدما قلبنا النتيجة وتقدمنا، عندها كان يجب ان يجري تغيرات سريعة بإخراج فيلكس ملكي ومحمد حيدر وسوني سعد ، وإشراك قلب دفاع إضافي ولاعبي وسط إرتكاز (ان كان مسموحاً تغيير خمسة لاعبين) ثم كان عليه ان يقوم بإشراك قلب دفاع عندما طرد المدافع نور منصور وعندما كانت النتيجة التعادل (2-2)، لان تلك النتيجة عندها افضل من الخسارة، والنقطة لو حصلنا عليها كان من الممكن كثيراً ان تأهلنا في ختام التصفيات مع رصيد (11 نقطة)، وهو رصيد أفضل من عشر نقاط بالطبع، لكن كل ذلك الآن لم يعد يفيد لانه بمثابة بكاء على الأطلال، وعلينا محاولة خطف نقطة من المنتخب الكوري الجنوبي، عل ذلك الامر يعزز من حظوظنا لإمكانية التأهل ومتابعة المشوار.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عقدة التأهل والمباريات الفاصلة متواصلة منذ ربع قرن

Share this on WhatsApp  يبدو ان عقدة التأهل عبر الفوز في المباريات الفاصلة ما زالت ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com