أخبار عاجلة

أعضاء برنامج “لكل القدرات” يستقبلون الكأس الخاصة بمونديال كرة القدم

 

حظي شباب الجيل المبهر المشاركين في مبادرة “لكل القدرات” التي ينظمها البرنامج بالتعاون مع مؤسسة قطر، بفرصة فريدة لمشاهدة الكأس الخاصة ببطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️ خلال فعالية خاصة في مركز طلاب المدينة التعليمية بمؤسسة قطر بمناسبة بدء العد التنازلي لـ 500 يوم على انطلاق منافسات النسخة المقبلة من المونديال.
جرى تنظيم الفعالية بدعم من مجموعة قنوات “بي إن سبورتس”، الشريك الإعلامي للجيل المبهر، بهدف إلهام الشباب في هذه المناسبة المميّزة، وحثِّهم على مواصلة رحلة التعلُّم، وتطوير مهاراتهم من خلال أنشطة تدريبية ضمن مبادرة كرة القدم من أجل التنمية.
وعقب الفعالية، صرّح السيد ناصر الخوري، مدير إدارة البرامج في الجيل المبهر: “بينما يواصل الشباب من أعضاء برنامج لكل القدرات، الذي ينظمه الجيل المبهر مع مؤسسة قطر، تطوير مهاراتهم واندماجهم بشكل أكبر في المجتمع من خلال قوة كرة القدم وشعبيتها، يسعدنا أن نقدّم لهم هذه التجربة الرائعة التي نادراً ما تتكرر، وذلك عبر تعاون وثيق مع شركائنا في مؤسسة قطر ومجموعة قنوات بي إن سبورتس.”
من جانبها، قالت السيّدة ألكسندرا شالات، مديرة المشاركة المجتمعية في مؤسسة قطر: “نحن ممتنون للغاية لمنحنا فرصة عرض الكأس الخاصة بمونديال قطر 2022 خلال إحدى الجلسات التدريبية ضمن أنشطة برنامج لكل القدرات.”
وأضافت: “لقد سعد الشباب أعضاء البرنامج باستقبال هذا الضيف المميَّز خلال جلستهم التدريبية، فنحن في مؤسسة قطر، نسعى جاهدين من خلال أنشطتنا ومبادراتنا إلى تهيئة فرص فريدة نضعها في متناول الشباب، لتحقيق أهدافنا المنشودة وفي مقدمتها إشراك الشباب والتفاعل معهم في تجارب ممتعة وملهمة.”
يشار إلى أن العام الماضي شهد إطلاق برنامج لكل القدرات بتنظيم مشترك بين الجيل المبهر ومؤسسة قطر سعياً لدعم الشباب من ذوي القدرات المختلفة، وإكسابهم المهارات الحياتية الأساسية عبر الانخراط في أنشطة رياضية وتنموية ترتكز على منهجيات تدريبية فريدة لكرة القدم.
ويستهدف البرنامج إتاحة فرص رياضية بشكل أكبر للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، بما في ذلك ذوي التوحُّد، والإعاقات السمعية والجسدية والذهنية والبصرية، وصعوبات التعلّم الأخرى.
كانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث أطلقت برنامج الجيل المبهر تزامناً مع ملف قطر لاستضافة مونديال 2022، وتنتشر أنشطته الآن في أكثر من 10 دول حول العالم، واستفاد من مبادراته أكثر من 725 ألف شخص، ويواصل البرنامج مساعيه للتأثير إيجابياً في حياة مليون شخص من مبادرات خلال كرة القدم من أجل التنمية بحلول العام 2022.
بإمكانكم متابعة حساب الجيل المبهر على تويتر، وإنستغرام، وفيسبوك لمطالعة آخر المستجدات حول أنشطة البرنامج.

لمحة عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث
أنشأت دولة قطر اللجنة العليا للمشاريع والإرث في عام 2011 لتتولى مسؤولية تنفيذ مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة نسخة تاريخية مبهرة من بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022، ووضع المخططات، والقيام بالعمليات التشغيلية التي تجريها قطر كدولة مستضيفة للنسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط، بهدف الإسهام في تسريع عجلة التطور وتحقيق الأهداف التنموية للبلاد، وترك إرث دائم لدولة قطر، والمنطقة، والعالم.
ستسهم الاستادات والمنشآت الرياضية الأخرى ومشاريع البنية التحتية التي نشرف على تنفيذها بالتعاون مع شركائنا، في استضافة بطولة متقاربة ومترابطة، ترتكز على مفهوم الاستدامة وسهولة الوصول والحركة بشكل شامل. وبعد انتهاء البطولة، ستتحول الاستادات والمناطق المحيطة بها إلى مراكز نابضة بالحياة المجتمعية، مشكّلة بذلك أحد أهم أعمدة الإرث الذي نعمل على بنائها لتستفيد منها الأجيال القادمة.
وتواصل اللجنة العليا جهودها الرامية إلى أن يعيش ضيوف قطر من عائلات ومشجعين قادمين من شتى أنحاء العالم أجواء بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️ بكل أمان، مستمتعين بكرم الضيافة الذي تُعرف به دولة قطر والمنطقة.
وتسخّر اللجنة العليا التأثير الإيجابي لكرة القدم لتحفيز التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية في جميع أرجاء قطر والمنطقة وآسيا، وذلك من خلال برامج متميزة، مثل الجيل المبهر، وتحدي ٢٢، ورعاية العمال، ومبادرات هادفة مثل التواصل المجتمعي، ومعهد جسور، مركز التميز في قطاع إدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى بالمنطقة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد الفريق ثم وافق على تدريبه

Share this on WhatsApp  نقلت لنا مصادر في نادي الراسينغ ان المدرب الفلسطيني اسماعيل قرطام ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com