أخبار عاجلة

اجماع على رفض قرار إدارة لجنة ادارة الأزمات باستمرار اقفال الملاعب

اعداد : طارق يونس

اجمعت ادارات أندية الدرجة الأولى بكر القدم عن أسفها لقرار لجنة إدارة الأزمات بعدم اعادة فتح ملاعب الالعاب الرياضية الجماعية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، وخصوصا أن الاتحاد اللبناني للعبة كان الوحيد من الاتحادات الرياضية الذي تجرأ واطلق بطولاته الرسمية وسط اجراءات مشددة لضمان التباعد والانضباط في كيفية التعامل مع اللاعبين والإداريين في الملاعب، موقع ELMAESTRO SPORTS التقى بعدد من مسوؤلي الأندية وكان لهم التصاريح التالية:
الأنصار
* أمين صندوق نادي الأنصار ايمن الشامي: بالنسبة لقرار منع فتح الملاعب الذي تجدد، نحن نآسف على هكذا قرار لأننا نعتبره سببا إضافيا لدمار الرياضة او ما تبقى من الرياضة في لبنان بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، مع العلم أن دوري كرة القدم كان الوحيد المنطلق في جميع الالعاب الجماعية وكان يسير بشكل ناجح، وجميع الفرق كانت ملتزمة بالإجراءات الوقائية المفروضة من قبل اتحاد اللعبة والوزارة، بالإضافة للحضور الجماهيري والاداري، وحصلت بعض الخروقات في بعض المباريات وهذا ما لم يؤثر على مسيرة الدوري ، ونحن كنادي الأنصار وكل الفرق مع حماية لاعبينا والمواطنين من كل مرض أو وباء، ولكن مما لا شك فيه أن هذا التوقف يعود بالضرر على الأندية بشكل خاص، لأن معظمها أصبحت بعيدة عن مستواه الفني والبدني، وأضحت بحاجة إلى وقت إضافي للتحضير لاستكمال البطولة، بالإضافة إلى الالتزام التام بعقود اللاعبين وهذا يؤثر سلبا على الأندية لان المصاريف تزيد يوما بعد يوم، وتحديدا الأنصار والعهد لمشاركتهما في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، لأنهما رفضا عروض احترافية لكثير من لاعبيها والاحتفاظ بهم لخير تمثل في البطولة القارية، مع العلم أن بعض اللاعبين اضطر للاحتراف خارج حدود الوطن بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي نمر بها، ولو أن هذه العقود ليست بالأرقام الكبيرة. بشكل عام قرار استمرار الاقفال صعب كثير علينا وخصوصا الفرق التي لديها ميزانية عالية ومشاركات آسيوية، لأن الغياب عن التدريب الجماعي يوما واحدا يؤثر كثيرا على مستوى الفريق واللاعب وليس سهلا كما يتخيله البعض.

النجمة
* أمين سر نادي نادي النجمة اسعد سبليني: للأسف الرياضة بالنسبة للدولة اللبنانية من آخر اهتماماتها وليست من أولوياتها اطلاقا، في وقت ان الأندية والاتحاد نحارب وحتى رؤساء الأندية كل حسب معارفه في الوسط السياسي والطبي يحاول الوصول إلى الحل او حتى إيصال الصرخة، باعتبار أن اللاعبين والعاملين في الوسط الكروي يعتاشون من اللعبة ولا يستطيعون الاستمرار أكثر من هذا الوضع الصعب، ولكن للأسف مرة أخرى الدولة لا تواكبنا بإمر الاقفال، لان اللعبة أساسا في موت سريري والدولة تساهم في هذا الموت، على أن نتخطى هذه الأزمة بأقل الأضرار.

الإخاء الأهلي عاليه
* أمين سر نادي الإخاء الأهلي عاليه وعضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد اللبناني لكرة القدم وائل شهيب: الذي تبين أن الدولة آخر اهتماماتها الرياضة، يعني اهون شيء للذين يتعاطون بهذا الموضوع انهم يطلبون منك أقفل كل شيء، بينما بوجود أمور كثيرة أخطر من الملاعب، والتي هي مقفلة وتكون مفتوحة مثل السوبر ماركت، في كل الأحوال الواضح أن الرياضة ليست من اهتمامات الدولة ونحن كنادي ملتزمين في عملية البروتوكول التي وضعته لجنة الوباء القاتل حتى المرحلة الثالثة، كل هذه الأمور تعتبر أعباء على الأندية ولا أعلم إلى اي مدى تستطيع الأندية ان تتحمل، علما ان الدفعة الثانية من منحة الفيفا المالية لم تدفع بعد، وكان لدى اقتراح في هذا الشأن، ان تلعب مباريات السداسية  في شهر واحد، وان يصار إلى فحص pcr بشكل أسبوعي وان يلتزم اللاعبون في مكان مخصص ولو أن هذا الأمر سيكون عبئا إضافيا على الأندية، ولا أعلم مدى إمكانات الاتحاد في تنفيذ هذا الاقتراح، كذلك وزارة الشباب والرياضة حدث ولا حرج فهي لم تقدم للاندية اي مساعدة منذ فترة طويلة، بكل الاحوال الأمور صعبة على الجميع في كافة المجالات، وان شاء الله تعود عجلة المباريات إلى الدوران الشهر المقبل مع اني أراها صعبة.

العهد
* أمين سر نادي العهد محمد عاصي: تأجيل فتح ملاعب الألعاب الجماعية، مشكلة المشاكل للأندية كافة على صعيد لعبة كرة القدم، حيث سيزداد الأمر سوءا أكثر ما هو سيء، وللأسف هذا الأمر ينعكس سلبا على الوضع الكروي،ونناشد وزارة الشباب والرياضة ونشد على أيدي القيمين عليها ومن لجنة كورونا ان تفتح الملاعب وتعود المنافسات بالشكل المطلوب ضمن المعايير المطلوبة او التي نلتزم بها نحن كأندية، لأنه يجب أن يستكمل الدوري وتنطلق اللعبة من جديد، لأنه لا يعقل أن يتوقف او تلغى مسابقات لعبة كرة القدم لموسمين متتاليين.

شباب البرج
* رئيس نادي شباب البرج نادر علامة: بالنسبة لإدارة الأزمة واستثناء الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، فهو قرار سلبي جدا، سلبي من جميع النواحي، على مستوى البلد والرياضة والإدارات والأندية واللعبة واللاعبين،  لجنة إدارة الأزمة ووزارة الشباب والرياضة وحتى وزارة الداخلية لم يأخذوا بعين الاعتبار قرار تمديد الاقفال للملاعب، علما ان الاتحاد اللبناني للعبة وعلى رأسه السيد هاشم حيدر والأمين العام جهاد الشحف والاعضاء، عندما قرروا إطلاق الدوري المنصرم كانت كافة الأمور مدروسة من خلال الانضباط والالتزام التام بضوابط التباعد والاحتكاك، وأعتقد سياسيا صوت الرياضة قويا ضمن الأزمة، كان المفروض اخذ أمر عودة فتح الملاعب بعين الاعتبار، وخصوصا من خلال الفرق التي ستمثل لبنان في المحافل القارية. وزيرة الشباب والرياضة عافاها الله لم تكن من المقاتلات الشرسات للدفاع عن الرياضة او استمراريتها، صوتها كان ضعيفا في اللجنة الوزارية او بحمل الملف بالنسبة للجنة المكلفة ببحث أمور إعادة فتح الملاعب، صوتها الضعيف سبب لنا ضررا كبيرا، مع تمنياتنا في التعويض، لان اللبناني لديه حب الكفاح، يعشق المغامرة والعودة من بعيد ويعطي كل ما عنده من أجل الاستمرارية والنجاح في مهامه.

التضامن صور
* عراب نادي التضامن صور سمير بواب: كنا نتمنى أن تنجح المساعي التي بذلها الاتحاد اللبناني لكرة القدم من خلال وزيرة الشباب والرياضة لعودة الحياة الطبيعية إلى الملاعب في المرحلة الثانية، ولكن رفض الوزارة السماح لفتح الملاعب أمام التمارين وأستئناف البطولة أعاق كل مخططات الاتحاد وسبب ضرراً كبيراً للأندية واللاعبين و سوف يترتب على الاتحاد اذا سمح بإعادة الحياة الطبيعية إلى الملاعب أن ننتظر لبداية شهر نيسان المقبل وخاصة أن المنتخب الوطني عنده ملتزم بمباراة ودية مما سيؤخر انطلاق البطولة مع العلم أنه في شهر نيسان ستنتهي عقود اللاعبين في معظم الأندية، لذلك هناك اقتراح عملي تقدمت به عدة أندية في الدرجة الثانية و الاولى ونحن نؤيده وباستطاعة اللجنة التنفيذية للاتحاد اللبناني لكرة القدم اتخاذ القرار كونه يتعلق بتعديل في نظام البطولة لناحية تكملة الدوري وترفيع فريقين من الدرجة الثانية إلى الاولى ويصبح عدد الأندية في الدرجة الأولى 14 فريق ولموسم واحد أو موسمين وهكذا بالنسبة لمعظم البطولات اذا جرت نتيجة الوضع الأمني والسياسي والاقتصادي والصحي مع العلم أننا الفريق الوحيد الذي استقدم ثلاثة لاعبين لبنانيين لتدعيم صفوف الفريق في الدورة السداسية، ولكن الافضل الإقتراح الذي سوف يقدم إللي اللجنة التنفيذية باعتماد نظام جديد للبطولة بالغاء الهبوط واعتماد نظام البطولة المقبلة ب14 فريق وفيه مصلحة لكرة القدم بخصوص عدد الدقائق التي سوف يلعبها الشباب بالفريق، واقترح تكملة البطولة في أي وقت، مع إلغاء الهبوط في كل الفئات نظرا للظروف القاهرة، ومع إلغاء بطولة كأس لبنان.

طرابلس
* قائد فريق نادي طرابلس احمد مغربي: مؤسف جدا ان تبقي وتصر الدولة في المرحلة الثانية على إقفال الملاعب الرياضية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، مع أن كرة القدم في كافة ملاعب العالم تلعب بطريقة شبه طبيعية، مع العلم أننا كأندية كنا ملتزمين جدا بقرار وزارة الداخلية، كذلك الاتحاد اللبناني لكرة القدم شدد على الأندية بالتزام كافة الأمور الكفيلة بالسلامة العامة، ومع الأسف الشديد فاستمرار الاقفال يؤثر على المنتخب الوطني الذي لديه استحقاقات دولية وآسيوية ويؤثر على اللعبة كلها وهناك الكثير ممن يعتاشون من اللعبة، نتمنى ان يكون هناك إعادة نظر بهذا القرار الصعب مقارنة مع الأندية المقفلة والمطاعم والناس في الجبال للهو بالثلج وزحمة السير على الطرقات، ان كانت الدولة لا تستطيع أن تسيطر على هؤلاء فلتنظر إلى قرارها الأخير وتعود لتسمح للرياضيين للعودة إلى الملاعب ضمن المعايير المتبعة والتي اتبعها الاتحاد في المرحلة الأولى من الدوري.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زريق مرتاح جداً في الوحدات

Share this on WhatsAppاعرب لاعب فريق العهد السابق  احمد  زريق المنتقل لفريق الوحدات الاردني عن ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com