أخبار عاجلة

النسور بعلبك يرشح شادي فوعاني لانتخابات اتحاد كرة اليد

قررت الهيئة الإدارية لنادي النسور الرياضي بعلبك التي اجتمعت بتاريخ 20/11/2020 ترشبح السيد شادي فوعاني لعضوية الاتحاد اللبناني لكرة اليد، المقرر انعقادها الساعة السادسة من مساء غد الثلاثاء.
وفيما يلي السيرة الذاتية للسيّد شادي الفوعاني
– مواليد بعلبك 1981 -حائز على شهادة ماجستير بإدارة الأعمال وشوؤن الموظفين.
– دخل لعبة كرة اليد عام 1993 خلال البطولات المدرسيّة.
– شارك في بطولات الفتيان والناشئين والشباب.
– شارك باكثر من 15 دوري لأندية الرجال لكرة اليد.
– حصل على 7 مرات بطل دوري، 5 مرات كافضل حارس بلبنان.
– شارك لاكثر من 5 سنوات كحارس منتخب لبنان.
– شارك ب 6 بطولات الأندية الآسيويّة الأبطال.
وقد جاء برنامج فوعاني على التالي:
أولاً : على صعيد الإتحاد
العمل على ادخال نواة جديدة داخل الإتحاد من خلال مشاركة فعالة لأشخاص، اكفاء ذو خبرة ونظرة جديدة للعبة وتفعيل دور الشباب والإستفادة من الطاقة والإندفاع لديهم

العمل على تعديل النظام الداخلي للإتحاد مّا يسمح بانضمام عدد أكبر وأوسع من النوادي في كافة المحافظات والمناطق مما يخلق شعبيّة أكبر للعبة، وإنتشار أوسع في لبنان
المواظبة على الإجتماعات الإسبوعية للإتحاد وحثّ جميع الأعضاء على المشاركة  بهذه الإجتماعات وخاصة خلال فترة الدوريّات والبطولات وتقييم المراحل وتعديل الأخطاء والأخذ بآراء الجميع وخلق أفكار جديدة
تفعيل دور الأندية وتحفيزهم للمشاركة  في اجتماعات الإتحاد الخاصة بالأندية وأخذ آراءهم وإقتراحاتهم من ناحية مواعيد البطولة ومدتها وطريقة اجراء  الدوري والإستماع إلى مشاكلهم والعقبات التي يواجهونها خلال الدوري

انشاء رزنامة سنويّة توضح عمل الإتحاد وبرنامجه السنوي وتاريخ بدء الدوريات والبطولات المحلية والدولية بالإضافة الى مواعيد الدورات التحكميّة والتدريبيّة لضمان مشاركة أوسع وأكبر من الفرق وإعطاء الفرصة للفرق لكي تتحضر
العمل على حث الإتحاد الدولي والأسيوي والعربي لتقديم المساعدات وخاصة اللوجستية والمعدات الرياضية للإتحاد اللبناني
تحفيز المعلنين والرّعاة الرسميّين والمتطوعين للإستثمار بكرة اليد وتسهيل مشاركتهم ومساعدتهم لإنتشار اللّعبة في كافة المناطق اللبنانية
– ادخال نشاطات جديدة على رزنامة لإتحاد وخاصة كرة اليد الشاطئية مما تساعد في تنشيط هذه اللعبة بالإضافة الى الدورات والأنشطة في كافة المحافظات وعدم حصر اللعبة في ملعب واحد ومحافظة واحدة.
– انشاء لجنة لمتابعة الدورات المدرسيّة في كافة المحافظات وإختيار النخب وحثّهم وتشجيعهم للإنضمام للفرق الوطنية

تحضير أكبر عدد ممكن من البطولات والدورات المحليّة لجميع الفئات خلال السنة الرياضيّة في كافة المحافظات اللبنانية وليس الإعتماد فقط على بطولة الدوري ممّا ياحفظ على مستوى اللاعبين ولياقتهم البدنيّة.
* ثانياً : على صعيد الحكّام والتحكيم
تحضير وتطوير كتيّب خاص لقانون اللعبة يضاف اليه جميع التعديلات الدولية ويكون المرجع الاساسي للحكام والفرق على ان يوزع للجميع قبل البدء بأي دوري

انشاء لجنة تحكمية مهمتها شرح القوانين الجديدة والتعديلات للحكام والفرق وتقوم بمراقبة المباريات وتقيم آداء الحكّام ومراجعة الأخطاء وتقييم كل مرحلة من الدّوري

العمل على تدريب أكبر عدد ممكن من الحكّام الجدد وإنشاء الدورات المحليّة ومن ثم إرسال المتميزيين للدورات التحكيمية القارية والدوليّة.
* ثالثاً: انشاء لجنة منتخبات وتعيين مدير منتخبات تكون مهمّتها الأساسية إختيار اللاّعبين للمشاركة في المنتخبات الوطنية ضمن معايير الكفائة والخبرة وصحة تمثيل الوطن وذلك عبر متابعة اللاعبين خلال الدوريّات المحليّة

العمل على خطّة من أربع سنوات يكون فيها العدد الأكبر من اللاعبين في المنتخبات الوطنية هم من اللبنانيين الاصلين والإبتعاد عن فكرة التجنيس تدريجياً.
* رابعاً: مساعدة الفرق من الناحية اللوجستية والتجهيزات الرياضية وتأمينها باسعار مقبولة وذلك عبر دعم من وزارة الشباب والرياضة والاتحادات الدولية خاصة في ظل هذه الظروف الإقتصادية الصعبة
تحضير دورات تدريبيّة لمدربي الفرق جميعاً من خلال ارسال مدربين محترفين من قبل الاتحاد لكافة المحافظات لمساعدة الفرق على انشاء قاعدة لكرة اليد ضمن فرقهم وتطوير مستوى اللاعبين والمدربين تشجيع الفرق على خلق فئات عمرية من إناث وذكور لديهم من خلال انشاء تجمعات ودورات تحفزهم على المشاركة بالدوري العام وربط نتائج هذه الفئات بدوري الدرجة الاولى مما يحفذ الفرق بالمشاركة بجميع الفئات العمرية دعم الفرق ومساعدتهم بتطوير ملاعبهم لكي تكون صالحة لاستضافة مباريات الدوري ضمن جدول الذهاب والإياب مما يشجّع على انتشار اللعبة

تخفيف عبء المواصلاتو0   اقامة دوري الدرجة الاولى في المرحلة المقبلة من دون أجانب والاعتماد على اللاعبيين المحليين مما يساعد على خلق منافسة جديّة بين الفِرق تكون قوامها اللاعب المحلّي مما يشجّع الفرق على المشاركة والمنافسة خاصة في ظل الأزمة الماليّة الحالية إنشاء نظام حوافذ ماليّة للفرق وذلك ضمن خطة مدروسة يشجعها على المشاركة بالدوريات وذلك عبر نظام يتيح للفرق ببعض التعويضات المالية، مثلاً في حالة الفوز بالدوري او الحصول على نقاط او التأهل للمربع الذهبي

مساعدة الفرق بالحصول على الطبابة الشبه مجانية وذلك عبر تامين الاستشفاء عبر وزارة الصحة وذلك عن طريق إصدار بطاقات اتحاديّة لجميع اللاعبين مما يخفف العبء عن الفرق بحال اصابة اللاعبين لديهم.
* خامسا: انشاء لجنة اعلامية تكون مهمتها مراسلة جميع القنوات الاعلامية المرئية والمسموعة في لبنان وتحفيزها على نقل المباريات و نشر اللعبة وارسال النتائج والبرامج الاسبوعية للانشطة لبرامج الاخبار الرياضية
المشاركة بالبرامج الرياضية في القنوات اللبنانية والمساعدة على نشر اللعبة عبر الاعلام المرئي والمسموع
تفعيل الموقع الاكتروني لاتحاد لكرة اليد اللبناني وتحديثه والاعتماد على التطبيقات الكترونية لنشر اللعبة والنقل المباشر.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أجواء التشاؤم تطل برأسها مجدداً وتهدد اللعبة

Share this on WhatsAppعادت أجواء التشاؤم لتخيم مجدداً في سماء إمكانية إستئناف النشاط الكروي الرسمي ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com