أخبار عاجلة

فوز لبنان على الجزائر بإختتام تمهيدي عربية السلة

اختُتِمَ أمس الدور التمهيدي من بطولة منتخبات كرة السلة العربية في دبي بثلاث مباريات حملت الكثير من الإثارة والمتعة وأسفرت عن انتصارات قوية ،لتونس، وهو الثالث على التوالي وبه تصدّرت المجموعة الأولى بلا خسارة، ولليبيا ،وهو الثاني لها فتبوأت مركز الوصافة، وللبنان، وهو كان الأقوى والأمتع وبه احتلّ صدارة المجموعة الثانية بجدارة واستحقاق.

* تونس  × الأردن
في المباراة الأولى حقق الليبيون فوزاً عادلاً على حساب منتخب الأردن الذي تلقّى خسارته الثالثة فكان المفاجأة السلبية في البطولة وهو الذاهب قريباً إلى التصفيات المؤهلة لكأس العالم.
ولقد أنهى الليبيون أرباع المباراة لمصلحتهم تباعاً (25-19/37-35/60-54 وفي النهاية 81-69).
كما تألق الليبي محمد بو زلده مرة جديدة وكان أفضل مسجّلي اللقاء بـ 21 نقطة وتمريرة واحدة وأربع مرتدات.

* لبنان ×  الجزائر
وفي المباراة الأقوى،تفوّق منتخب لبنان على نفسه وحوّل تأخّره عن نظيره الجزائري حتى وقت متقدم من الشوط الأول إلى فوز صاعق وجّه من خلاله رسالة شديدة اللهجة لبقية المنتخبات المشاركة في البطولة. فبعد تقدّم طفيف للبنانيين مطلع الربع الأول استغل الجزائريون ثغرات دفاعهم ، وخصوصاً مبالغة ماجوك وحيدر بالتقدم الى الهجوم وعدم ارتدادهما بسرعة ،واستعجال زملائهم التسجيل بكرات متسرعة أخطأت وسلت للمنافس انهاء الربع الأول في مصلحته (18-15).
وفي الربع الثاني استمر الوضع على حاله فوسّع الأخضر تقدّمه الى خمس نقاط قبل أن يجري مدير منتخب لبنان تغييرات أثمرت بعد دخول علي مزهر واستعادة النجمين عرقجي وسعود دقة تصويباتهما مع اختراقات جريئة وخاطفة لعرقجي فتناقص الفارق تدريجاً حتى تعادلت الكفتان (32-32) قبل دقيقتين وأربعين ثانية من النهاية التي ألهبت فيها ثلاثية أمير سعود تشجيع الجمهور اللبناني الذي ملأ القسم الأكبر من مدرجات الجهتين في صالة نادي النصر والذي لم يصدق أن فريقه أنهى الشوط الأول متقدماً (39-37).
وقد لعبت عصبية وخشونة المنتخب الجزائري دوراً كبيراً في تراجع تركيزه ومستواه وانصرف عدد من لاعبيه للمشاحنة والمناكفة ما أدى إلى توقف المباراة أكثر من مرة وإلى احتكاك مباشر بين الفريقين كاد أن يؤدي إلى ما لا تُحمد عقباه، فاستغل اللبنانيون الوضع ليزيدوا تقدّمهم مع مرور الوقت وأنهوا الشوط الأول بثلاثية رائعة من حايك رفعت الفارق لمصلحتتهم إلى 21 نقطة (69-48).
وعلى الرغم من تقدّم منتخب لبنان بأرقام ما كان ليحلم بها أكثر المتفائلين من أنصاره ، إلا أن هذا الفرق كاد أن يتضاعف في الشوط الثاني بعد أن بانت أفضليته التامة وتقدّم بـ 29 نقطة. إلا أن التراخي والميل الى الاستعراض  لدى لاعبيه سمح للجزائرين باستعادة أنفاسهم وشيئاً من الثقة بأنفسهم فقلصوا الفارق تدريجاً حتى انتهى إلى 17 نقطة مع صافرة النهاية (83-66).
أفضل مسجل كان وائل عرقجي بـ23 نقطة ومرتدة واحدة وتمريرة واحدة أيضاً.
وهكذا تصدّر لبنان المجموعة الثانية بانتصارين تليه الجزائر بفوز واحد وبعدهما الصومال بخسارتين.

* الإمارات × تونس
وفي المباراة الثالثة الأخيرة في هذا الدور تغلبت تونس بخبرتها على منتخب الإمارات وشباب الغالبية من لاعبيه، فأنهت الأرباع واللقاء متقدمة على التوالي (17-14/39-28 و56-34 و86-46).
الإماراتي قيس الشبابي والتونسي محمد حديدان كانا أفضل المسجلين بـ15 نقطة لكل منهما.
ترتاح الفرق غداً ثم يلتقي يوم الاحد القادم في الدور الثاني منتخبا ليبيا و الصومال ، ثم الإمارات والجزائر فلبنان و الاردن .والفائز من لقاء الامارات والجزائر يلاقي في نصف النهائي تونس التي تأهلت تلقائيا لهذا الدور ثم يلعب نصف النهائي الآخر  الفائز من ليبيا والصومال مع الفائز من لبنان والاردن.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شباب الساحل يطلق تحضيراته بقيادة الصربي يوفانوفيتش

Share this on WhatsApp تصوير طلال سلمان اطلق فريق شباب الساحل تحضيراته وإستعداداته للموسم الجديد ...