أخبار عاجلة

لايبزيغ يواجه دورتموند بحثاً عن أول ألقابه مع نهاية حقبة ناغلسمان

د ب أ

سيكون لدى جوليان ناغلسمان الفرصة لإنهاء مسيرته التدريبية مع فريق لايبزيغ محققا أول كأس كبير له وللنادي، وذلك عندما يواجه بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية لكأس ألمانيا لكرة القدم يوم الخميس.

ومن المقرر أن ينتقل ناغلسمان، 33 عاما، إلى بايرن ميونخ في الصيف المقبل، ومن أجل التتويج باللقب مع لايبزيغ عليه أن يتخطى نتائجه السلبية أمام دورتموند.

وفاز ناغلسمان بمباراة وحيدة فقط من 11 مباراة جمعته بدورتموند. وفاز دورتموند 3 – 2 في آخر لقاء جمعهما يوم السبت الماضي لتنضم هذه النتيجة إلى النتائج السلبية لفريق لايبزيغ.

وقال ناغلسمان: الرقم ليس مذهلا. حان الوقت لنفوز بمباراة. فرصتنا التالية ستكون يوم الخميس. يجب أن نستغلها هذه المرة.

وتأهل لايبزيغ للمباراة النهائية بعد معركة صعبة مع فيردر بريمن، حيث فاز 2 – 1 بفضل هدف إيميل فورسبيرغ الذي جاء في وقت متأخر من الشوطين الإضافيين.

وكان فورسبيرغ، بطل الدور قبل النهائي، لعب في نهائي الكأس مع لايبزيغ، ولكنه خسر أمام بايرن ميونخ في 2019.

وقال فورسبيرغ في مقابلة مع موقع الاتحاد الألماني لكرة القدم: كانت تجربة عظيمة لن أنساها. الآن لدي فرصة أخرى وأريد أن أخرج من المباراة وأنا فائز.

وأشار إلى أنه لم يتغير أي شيء منذ أن أعلن ناغلسمان أنه سيرحل لتدريب بايرن ميونخ، وأن الطريقة التي ظهر بها الفريق أمام بريمن “تثبت أن كل شيء بخير”.

وأضاف فورسبيرغ: جوليان يريد الفوز، ونحن نريد الفوز. نقاتل من أجله، وهو يقاتل لأجلنا. ولدينا هدف واحد: نريد أن نفوز بالكأس.

ولم يعط دورتموند أي فرصة لهولشتاين كيل للوصول للنهائي بعدما تغلب عليه 5 – صفر في مباراة الدور قبل النهائي. وهذا وضع حدا لقصة هوشتاين كيل الخيالية، وذلك بعد أن أخرجوا بايرن ميونخ، حامل اللقب، في الدور الثاني.

ولكن رغم الفوز الكبير على كيل والفوز الأخير على لايبزيغ، لا يرى يوليان براندت، لاعب وسط دورتموند، فريقا بعينه مرشحا للفوز بلقب الكأس.

وقال: أعتقد أن فريقين جيدين للغاية سيلتقيان وجها لوجه ويمكن لأي شيء أن يحدث. وكان موسم دورتموند مذبذبا حيث شهد نجاحات وإخفاقات، ولكنه في النهاية لديه الفرصة للتتويج بلقب والتأهل لدوري أبطال أوروبا.

وألمح براندت إلى “نوع من أنواع التعديل لكل فريق عندما تلعب دائما في ملعب خال من الجماهير ويجب أن تتكيف مع مفاهيم نظافة (بسبب جائحة كورونا) من البداية”.

وأكد: بعض الأندية تتعامل مع هذه الأمور بشكل جيد، والبعض الآخر يجد صعوبة. نحن أحد الفرق التي عانت من الكثير من الصعوبات بسبب هذا.

وكانت آخر مرة لعب فيها دورتموند المباراة النهائية لبطولة الكأس في 2017، عندما تغلب على آينتراخت فرانكفورت 2 – 1. وفي حال الفوز بالمباراة النهائية سيصبح هذا هو اللقب الخامس لدورتموند في الكأس بشكل عام.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كاميرات المراقبة تلتقط الرباع الأوغندي على بعد 200 كلم

Share this on WhatsAppد ب أ كشف تقرير إخباري يوم الاثنين أن كاميرات المراقبة في ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com