أمسية “بادل تنس” تاريخية في لبنان و الاسبانيان ليبرون ونافارو حسما “قمة” أبطال العالم


شهد لبنان أمسية تاريخية في رياضة الـ”بادل تنس” الأحد الفائت اذ تحوّل “مجمّع نهاد نوفل” في ذوق مكايل الى نقطة لقاء بن محبي الرياضة عامة والبادل خاصة فشاهدوا لقاءات استعراضية تاريخية في اجواء من العرض الفني العالي من اللاعبين الدوليين وأبرز اللاعبين اللبنانيين.وزحف الجمهور اللبناني الى الملعب منذ بعد الظهر لمواكبة “تحدي الأبطال” في البادل الذي نظمته “بايس” بنجاح تنظيمي وفني وجماهيري كبير وبحضور اكثر من ألفي متفرج.
وحضرت فاعليات رياضية وعائلة البادل في لبنان من مدربين ولاعبين ولاعبات من مختلف الأعمار وحشد من رجال الصحافة والاعلام وكان في استقبال المسؤولين رئيس الاتحاد اللبناني للبادل محمد اليمن ورئيس اللجنة المنظمة وائل حلاوي ومديرة “بايس” آية عساف حلاوي وأعضاء اللجنة المنظمة.
اذاً،لن ينسى من حضر المباريات داخل الملعب او عبر شاشة “المؤسسة اللبنانية للارسال انترناشيونال” مباشرة على الهواء ما شاهدوه من مستوى رفيع خاصة من قبل أبطال العالم الاسباني أرتورو كويلو(المصنف رقم 1 في العالم ) والأرجنتيني اوغوستين تابيا (المصنف رقم 3) والاسباني خوان ليبرون(المصنف رقم 4) ومواطنه باكيتو نافارو(المصنف رقم 6) الى جانب لاعبين لبنانيين من المستوى الرفيع وهم جميل علي حسن ورالف طعمه وتميم حلاّق ونجيب الفقيه وطوني بريقا وانطوان باسيلي وبلال حراكي وشربل حنا وأليكس بستاني ومارك بستاني وفريدي اسطفان والبلجيكي توماس ويل وغيرهم.
وفي التفاصيل انطلقت التصفيات صباح الأحد وصولاً الى النهائيات مروراً بلقاء عفوي بين ابطال العالم وعائلة رياضة البادل في فندق فينيسيا (بيروت) تحت انظار اليمن وحلاوي بحيث تحاور الجمهور اللبناني مع ابطال العالم من جميع الفئات العمرية في حوار من القلب الى القلب.
وعلى غرار ما يجري في ملاعب البادل في العالم،تحوّل مجمع نهاد نوفل الى لؤلؤة تشع بالألوان والأضواء على وقع الموسيقى الصاخبة والحماس الهستيري من الجمهور الذي واكب النهائيات لحظة بلحظة.
وفي النتائج النهائية للدورة المحلية ، احرز الثنائي اللبناني مارك بستاني وتميم حلاّق المركز الأول بفوزهما على اللبناني نجيب فقيه والأرجنتيني سانتي الوصيفين.وختامها مسك اذ جمعت المباراة الختامية ابطال العالم وكانت مثيرة منذ بدايتها وحتى نهايتها وجمعت كل من الثنائي كويلو وتابيا ضد الثنائي ليبرون ونافارو في لقاء حبس الأنفاس وتحوّل الى لقاء استعراضي ومستوى مرعب ألهب حماس الحاضرين وانتهى لمصلحة ليبرون ونافارو بمجموعتين لواحدة ولم تحسم المجموعة الثالثة الحاسمة الا بالـ”تاي بريك” وبنتيجة (10-8) في قمة مباريات “تحدي الابطال”.
وفي الختام أقيم حفل تتويج الأبطال والقى وائل حلاوي كلمة وجّه الشكر فيها الى كل من ساهم في انجاح الحدث الرياضي الكبير والى الجمهور الكبير الذي واكب المباريات.بدورهم أجمع ابطال العالم على الاشادة بالتنظيم وبالأجواء الرائعة التي شاهدوها منذ قدومهم السبت الى لبنان الذي وصفوه بـ”الرائع”.

ملاحظة:مرفقة الصور وكلامها:
رقم 10-تتويج البطلين ليبرون ونافارو
رقم 11-…وتتويج كويلو وتابيا
رقم 12-بطلا الدورة المحلية حلاّق وبستاني
رقم 13 و14-لقطة للملعب خلال احدى المباريات (تصوير جوي عيشى)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرنسا تفوز بهدف عكسي على منتخب النمسا “المزعج”

Share this on WhatsAppانقذ المدافع النمساوي ماكسيمليان ووبر منتخب فرنسا من التعادل حين سجل هدفا ...