أخبار عاجلة

الإتحاد المراهق وتصرفاته الصبيانية تورط اللعبة

 

كتب حسين حجازي

ورط الإتحاد اللبناني لكرة القدم نفسه مجدداً ، وورط معه الأندية واللعبة بتأجيل مباريات المرحلة العاشرة والاخيرة من سداسيتي الأوائل والأواخر، لموعد يحدد لاحقاً كما قال في تعميمه الصادر عن لجنة الطوارئ فيه، وعازياً السبب بحسب بيانه لإصرار وزير الداخلية على منع اللاعبين والأندية من دخول الملاعب، فهل هذه هي الحقيقة يا ترى ام ان وراء الأكمة ما ورائها، وان هناك في الإتحاد من تصرف مع القضية بخفة ومراهقة بلغت حد الولدنة، ولم يأخذ على محمل الجد البيان الصادر عن وزارة الداخلية المتعلق بإيقاف وتعليق كل المباريات الرياضية من 1 وحتى 16 الشهر الجاري ، فتم تعيين موعد جديد لكل المباريات في توقيت ويوم واحد ، ودون التنسيق مع وزارة الداخلية او الحصول على إذن منها بذلك، وحتى الكتاب الذي ارسل للداخلية تم إرساله بعد تحديد مواعيد ومواقيت المباريات، وكأنه لأخذ العلم وليس لطلب الإذن الذي لم يتم تحصيله من الأساس، ولم توافق الوزارة على إقامة المباريات في الأصل حتى يقال انها عطلتها ، بل ان الوزير اصر على تطبيق القرار الصادر عن وزارته بتعليق كافة المباريات الرياضية على كل الأراضي اللبنانية، وهنا كان يجب على من هم في موقع المسؤولية في الإتحاد ان يتصرفوا بحكمة وتعقل ويقوموا بإجراء تنسيق وإتصالات مع وزارة الداخلية لإستمزاج رأيها والإستئناس به، ومن ثم مخاطبتها بكتاب رسمي ووفق عمل المؤسسات وإنتظار الرد، لتعيين مواعيد ومواقيت المباريات ، وعدم الإستماع للأصوات النشاز التي اقنعتهم بان يتم تهريب المباريات او إجرائها خلسة وفي غفلة من وزارة الداخلية، لان احد لن يهتم او ينتبه ويكترث للامر .
وبالطبع فانهم مرة جديدة لم تكن حساباتهم صحيحة او واقعية، وقد وضعت تلك التصرفات الولادية والمراهقة وغير المسؤولة، الإتحاد والأندية واللعبة مرة أخرى في ورطة جديدة ، فهل ستريحون اللعبة منكم ومن تصرفاتكم الرعناء وتتركوها لأهلها وناسها المختصون والقادرون على إدارتها بإقتدار والنهوض بها ، لان اهل مكة ادرى بشعابها، لكننا نعرف انكم لا تستطيعون الإستغناء عن المكاسب والمغانم والمناصب التي وصلتم اليها على حساب اللعبة وسمعتها، وستبقون تنكلون بها.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ليو ميسي: لقد عدت

Share this on WhatsAppسجل ليونيل ميسي هدفين ومرر هدفا ثالثا ليقود منتخب بلاده للفوز على ...