الإستعانة للتمثيل الخارجي عادة قديمة

 

جرت العادة في لبنان ومنذ فترة طويلة ان يقوم اي فريق سيمثل لبنان خارجياً، في المسابقات القارية او الإقليمية التي تقام على طريقة التجمع ، بالإستعارة والإستعانة بلاعبين من فرق أخرى، وهذا الامر موجود لدينا منذ عقود من الزمن وليس وليد الأيام الحالية، حتى ان الفرق اللبنانية كانت تصطحب معها في زياراتها الخارجية للمباريات الودية لاعبين من أندية أخرى، وحتى عندما كانت الأندية اللبنانية تواجه فرقاً خارجية في ملاعبنا فانها كانت تستعين بلاعبين من أندية أخرى، والأمثلة اكثر من ان تحصى او تعد، لكن وللإستدلال فأن مسجل هدف الفوز لفريق النجمة على فريق ارارات بطل الاتحاد السوفياتي العام 1973 ، عبد العزيز حسن وكان معاراً من الأنصار يومها، كما ان الأنصار عندما هزم الهلال السعودي مع نجومه اللاعب البرازيلي ريفلينو التونسي نجيب الإمام وغيرهم ، في الرياض العام 1978 في مباراة ودية ، كان مع الأنصار يومها محمد حاطوم وجمال الخطيب معارين من النجمة، وقبلهم كان فريق الهومنتمن ممثل لبنان في دوري ابطال آسيا العام 1968 ، يستعين بلاعبين من عدة أندية لبنانية، اما في البطولات العربية ففريق النجمة الذي احرز بطولة مجموعته العام 1985 كان مدعماً بالثلاثي محمد بري وغسان ابو دياب من الصفاء وإبراهيم الدهيني من الأنصار، كما ان الانصار وفي البطولة العربية التي اجريت في تونس استعار حسن عبود من النجمة وبلال الصوفي من الرياضة والادب، كما انه في العام التالي إستعار غسان ابو ذياب ووليد زين الدين من الصفاء، حتى انه منذ خمس سنوات فان النجمة إستعار في نفس البطولة وفي تصفيات الدور التمهيدي إستعار حسن بيطار من العهد ومحمد الفاعور من التضامن صور، والموسم الماضي في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي إستعار فريق النجمة جوزف انسا من طرابلس وبوكانتا سار من الحكمة، وبالتالي فان فريق البرج ليس اول فريق يستعير لاعبين في مهمة التمثيل الخارجي، وهذه عادة قديمة وموجودة عند غالبية الأندية اللبنانية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصفاء يواصل تعزيز صفوفه ويقدم ثالث صفقاته الجديدة

Share this on WhatsApp  واصل فريق الصفاء عملية تعزيز صفوف فريقه للموسم الجديد، وأعلن عن ...