التأهل لسداسية الأوائل محصور بين شباب الساحل والراسينغ ، والصفاء مهدد على الورق فقط

 

انحصر موضوع بلوغ سداسية الأوائل بعد نتائج الجولة ما قبل الأخيرة من مشوار الذهاب، بين فريقي الراسينغ وشباب الساحل بشكل عملي ومباشر ومنطقي ، اما نظرياً وحسابياً على الورق فان الصفاء مهدد بشروط شبه مستحيلة ، لذا فان المنطق يقول ان البطاقة الأخيرة لسداسية الأوائل محصورة بين فريقي الراسينغ (14 نقطة) وشباب الساحل (13 نقطة) وسيعرف من هو الفريق الذي سيتأهل على ضوء النتائج التي يسجلها كل منهما في الجولة الختامية.
الراسينغ بحاجة للفوز على الصفاء في الأسبوع الأخير حتى يتأهل مباشرة لسداسية الأوائل ، كونه سيرفع رصيده إلى 17 نقطة وسبتجاوز الصفاء ويصبح فوقه، في حين انه في حال تعادل الفريق الأبيض، عندها يجب أن لا يفوز فريق شباب الساحل على الأهلي النبطية ، اما إذا خسر الراسينغ سيبقى له حظوظ تتمثل بخسارة الفريق الأزرق امام الفريق الجنوبي.
فيما على فريق شباب الساحل ان يفوز على فريق الأهلي النبطية بفارق تسعة أهداف حتى لا ينظر خلفه ويحجز مقعده في سداسية الأوائل، اما فوزه فقط والذي يرفع رصيده إلى 16 نقطة ويتساوى مع الصفاء بالنقاط ، والذي تعادل معه في المواجهة المباشرة، لكن فارق الأهداف هو كبير جداً لصالح الصفاء ، لذا فان حسابات الفريق الأزرق يجب أن تنحصر وتتركز على عدم فوز فريق الراسينغ ليتفوق عليه بالنقاط، اما في حال تعادل شباب الساحل مع الأهلي النبطية ، فان حظه عندها يتوقف على خسارة فريق الراسينغ، وسيتساوى معه في النقاط (14 لكل منهما) لكن شباب الساحل يتفوق بالمواجهات المباشرة مع الفريق الأبيض ، اما الخسارة بالنسبة للفريق الأزرق فانها تعني تواجده في سداسية الأواخر.
بالنسبة لفريق الصفاء فان الحالة الوحيدة التي تجعله يخرج من السداسية، هي خسارته من الراسينغ بفارق ثلاثة أهداف مثلاً ، وفوز شباب الساحل بفارق سبعة أهداف على الأهلي النبطية، عندها سيتساوى العميد في النقاط مع الفريق الأزرق (16 نقطة) والذي تعادل معه في المواجهة المباشرة، لكن فارق الأهداف سيكون لصالح فريق شباب الساحل بفارق هدف واحد، وهذا سيناريو وارد في الخيال فقط، ولا يمكن أن يتحقق على ارض الواقع، ما يعني ان الصفاء خارج دائرة الصراع عملياً، وموجود حسابياً وعلى الورق فقط لا غير.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لا ريبوبليكا: ايقاف بول بوغبا 4 سنوات

Share this on WhatsAppكتب رياض صبره انتهت مسيرة لاعب نادي يوفنتوس الفرنسي بول بوغبا بحسب ...