القاضي في قضية كأس السوبر يتهم بيكيه بالحصول على عمولات من السعودية

كتب رياض صبره
وافقت النيابة العامة في مدريد التي تحقق في مخالفات محتملة في عقود الاتحاد الإسباني لكرة القدم، مثل تلك التي نقلت كأس السوبر إلى المملكة العربية السعودية، على توجيه الاتهام إلى لاعب كرة القدم ورجل الأعمال السابق جيرارد بيكيه في تطور كبير في هذه القضية. وكان نجم برشلونة السابق قد وافق على عمولة سنوية قدرها 4.3 مليون دولار مقابل هذا الاتفاق، لذلك أصدرت القاضية ديليا رودريغو أمرًا يوم الخميس 30 أيار وافقت فيه على توسيع التحقيق مع 15 شخصًا. ولم يتم تسمية بيكيه فحسب، بل أيضًا رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم بيدرو روشا بالإضافة إلى شركة غروكونسا التي نفذت أعمال ملعب لا كارتوخا في إشبيلية والعديد من مديريها. كما تم استدعاء المستشار القانوني السابق للاتحاد الإسباني توماس غونزاليس كويتو، والمدير السابق للخدمات القانونية بيدرو مانويل غونزاليس سيغورا وشقيقه أنخيل إغناسيو، الذي كان يعمل في غروكونسا.
ويرجح حدوث مخالفات محتملة في عقود الاتحاد الإسباني لكرة القدم لكأس السوبر الذي يقام في المملكة العربية السعودية. وهناك
قضية موجهة أيضًا ضد فضيحة لويس روبياليس ستحقق فيما إذا كانت جرائم الفساد في الأعمال أو الإدارة غير العادلة قد ارتكبت حول عقود الاتحاد الإسباني المختلفة عندما كان مسؤولاً دون استبعاد احتمال غسل الأموال.
أحد تلك العقود هو الذي جلب كأس السوبر الإسباني إلى السعودية بموجب عدة اتفاقيات تم توقيعها العام 2019، وتم تمديدها بعد عام بين الاتحاد الإسباني لكرة القدم وشركة سيلا السعودية والتي تم فيها تحديد مكافأة النجاح في ااعام 2019 لصالح وكيل طرف ثالث . وبيكيه الذي يمثل شركة كوزموس والذي لم يتم الكشف عن هويته وتم الكشف عنه في وثيقة أخرى، لذلك سلط القاضي الضوء على بند في العقد حاول بموجبه الاتحاد الإسباني لكرة القدم ضمان دفع 4 ملايين يورو سنويًا في اللجنة لصالح كوزموس. ويؤكد أيضًا أنه في وقت التوقيع كان بيكيه لا يزال لاعبًا في برشلونة الفريق الكتالوني الذي شارك في كأس السوبر الإسباني في ذلك العام ووصل إلى نصف النهائي أمام أتلتيكو مدريد. وسيكون روشا بصفته نائب الرئيس الاقتصادي في ذلك الوقت، مسؤولاً إما عن التدخل المباشر في العقد مع المملكة العربية السعودية، أو اللجنة التي يرأسها لقوننة التمديد. وتبين أن هناك شبكة مؤسسية من كبار مسؤولي الاتحاد الإسباني لكرة القدم المقربين من روبياليس ستتعرض للتحقيق في القضية مثل هيكل الشركة الذي شارك فيه طاقم إدارة الاتحاد الإسباني لكرة القدم والموظفين ورجال الأعمال المقربين من روبياليس.
واكتشفت أيضًا احتمال غسل الأموال بين الاتحاد وشركة Dismantec وGruconsa، وقد لاحظت بشأنها بعض الدخل المذهل والمثير للاهتمام .
وفقًا للنظرية المنصوص عليها في الأمر خلال رئاسة روبياليس كان الاتحاد الإسباني لكرة القدم قد استأجر شركة البناء في مقابل تسديدها لشركة ديزمانتيك، التي يديرها صديق الرئيس السابق نيني. وبين عامي 2020 و2022، أعلن الاتحاد الإسباني عن مدفوعات لشركة غروكونسا بقيمة 2.6 مليون يورو ط وتم دفع كل المبلغ تقريبًا في العام 2021.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرنسا تفوز بهدف عكسي على منتخب النمسا “المزعج”

Share this on WhatsAppانقذ المدافع النمساوي ماكسيمليان ووبر منتخب فرنسا من التعادل حين سجل هدفا ...