الكواري: بطولة وصل هي جزء من استراتيجية 2030 باستضافة قطر لدورة الألعاب الآسيوية وصولاً الى استضافة أولمبياد 2036

رأى أمين عام الاتحاد القطري لكرة السلة سعدون الكواري، أن النجاح الذي حققته النسخة الثانية من نهائيات دوري “سوبر غرب-آسيا” لكرة السلة، واستضافتها العاصمة القطرية الدوحة منذ 25 مايو/ أيار الماضي، تؤسس لخطوات لاحقة من الاستضافات الإقليمية سواء الخليجية منها أو العربية، في بطولات معتمدة من الاتحاد الدولي، تأتي في إطار الجهود الرامية لزيادة انتشار اللعبة، وتهدف للترويج إلى “كأس العالم قطر” لكرة السلة 2027
وقال الكواري موجهاً الحديث لعدد من الزملاء الإعلاميين الذين واكبوا فعاليات البطولة، إن: “الهدف من استضافة البطولة، يأتي في إطار أهداف بعيدة الأمد، لا تقتصر على الترويج لاستضافة قطر لمونديال السلة في 2027، فحسب، بل في كونها جزءاً من استراتيجية 2030 باستضافة قطر لدورة الألعاب الآسيوية، وصولاً للجهود الرامية في استضافة أولمبياد 2036”.
وأضاف: “تطلعات كبيرة في زيادة انتشار اللعبة، ومنها استضافات بطولات خليجية وعربية تحت إشراف الاتحاد الدولي في 2025، بما يعزز زيادة الشعبية الجماهيرية وثقافة اللعبة سواء في قطر أو الدول المجاورة، بما يخدم الترويج لكأس العالم لكرة السلة 2027، وضمن أهداف راسخة لما بعد المونديال، منها جوانب فنية، ترتكز على مواصلة المنتخبات القطرية لكرة السلة، القادرة على وضع بصمتها بقوة في إطار الضمان للتأهل لأولمبياد 2028، وصولاً لبلوغ الجهوزية المطلوبة لمقارعة كبار آسيا والمنافسة في دورة ألعاب 2030″.
وشدد على الاتحاد القطري يواصل العمل على النهج ذاته من النجاحات التي حققتها قطر في استضافتها مونديال قطر 2022 لكرة القدم، وكيفية بناء قاعدة جماهيرية عريضة باتت ترتبط حتى الآن بذكريات جميلة عن المونديال، وباتوا يحرصون خاصة العائلات، للعودة إلى ذات الملاعب التي استضافت أقوى وأهم بطولات كرة القدم على العالم، والمتعة الكروية التي قدمتها مباريات المونديال، وهو الأمر ذاته الذي وضعناها ضمن استراتيجيتنا في توسيع القواعد الجماهيرية سواء من استضافة بطولات وصل أو البطولات المقبلة الخليجية والعربية، بما يؤسس لزيادة الارتباط بكرة السلة وبناء قواعد جماهيرية واسعة قبل استحقاق كأس العالم 2027″.
ورأى الكواري ان لقطر  دور رئيسي في قرعة كأس العالم 2027 كونها ستقام على ارضها، وذلك بعد أن تتحدد بشكل نهائي مع نهاية هذا العام هوية المنتخبات المتأهل للمونديال، خصوصاً الخليجية منها والعربية، ومن هنا تأتي الأهداف الموضوعة بأن نواصل جهودنا لتنظيم بطولات خليجية وعربية للمنتخبات في 2025 على مستوى عالمي، في إطار توفير مزيداً من فرص الاحتكاك لهذه المنتخبات، وتعزيز عاملي الجذب الجماهير من عشاق كرة السلة على صعيد دول المنطقة”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سؤال برسم الإتحاد

Share this on WhatsApp لوحظ وبعد مراجعة كل ما صدر عن الإتحاد الكروي منذ مطلع ...