أخبار عاجلة

اللجنة العليا للمشاريع والإرث تثني على جهود الشركاء في تنظيم العروض الثقافية في محيط استاد الثمامة المونديالي

أُثنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث على جهود شركائها في إنجاح تنظيم الأنشطة والعروض الثقافية المقامة في محيط استاد الثمامة خلال نهائي كأس الأمير الجمعة الماضية.
ويتصدر قائمة الشركاء كل من وزارة الثقافة، ووزارة الشباب والرياضة، ومتحف قطر الوطني، وشركة الكهرباء والماء القطرية (كهرماء)، ومركز أصدقاء البيئة.
وقد شارك في العروض عدداً من طلاب المدارس في منطقة الثمامة، إلى جانب مشاركة أفراد من الجاليات المقيمة بالمنطقة لتقديم باقة من الأنشطة والعروض الثقافية في محيط الاستاد.
وتهدف اللجنة العليا والشركاء من خلال تنظيم هذه الأنشطة إلى إثراء تجربة المشجعين وعشاق كرة القدم، وترسيخ تصميم الاستاد الذي يشبه القحفية في أذهان المشجعين، وربط هذا التصميم الفريد بثقافة وتقاليد وتاريخ المنطقة العربية، ومن بينها عرض حول حكاية الاستاد من الفكرة وحتى التدشين والقصة وراء تصميمه المميز.
من جهته عبر السيد خالد السويدي، مدير أول علاقات الشركاء في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، عن فخره وسعادته بالإسهام في دعم جهود قطر لتسجيل محطة جديدة ناجحة في مشوارها نحو استضافة المونديال الكروي المرتقب عام 2022.
وأشار السويدي إلى أن تكاتف جهود الشركاء أسهم في إنجاح الأنشطة المصاحبة لافتتاح الثمامة، لافتاً إلى أن الأنشطة تمحورت حول تعريف الجماهير بتصميم الاستاد وترسيخ فكرة ارتباطه بالثقافة العربية الأصيلة.
وتقدم السويدي في حديثه بالشكر الجزيل لكافة الشركاء على تعاونهم ودعمهم وإسهامهم في إنجاح تنظيم كافة الأنشطة الجماهيرية في محيط الاستاد والإسهام في استضافة حدث كروي سيظل محفوراً في أذهان عشاق الكرة في قطر والمنطقة.
وتضمنت الأنشطة معرضاً حول تنوع أشكال القبعات والقحافي التي تشتهر بها مختلف دول العالم والمنطقة العربية من الخليج إلى المحيط على وجه الخصوص. علاوة على ذلك، شارك المشجعون بتعليق “قحافيهم” على جدارية وضعت أمام الاستاد تخليداً للتصميم الفريد الذي يتمتع به هذا الصرح الرياضي واحتفاءً بارتباطه بالثقافة العربية وأصالتها.
وشملت الأنشطة عروضاً ثقافية حية واستعراضات فلكلورية قدمتها فرقة قطرية وفرق من مختلف الجاليات المقيمة في الدولة كالجالية السودانية، والكينية، والهندية، والفلسطينية، بالإضافة إلى أنشطة قدمها مشجعو فريقي الريان والسد. ويعكس تنوع هذه الأنشطة الزخم الثقافي في التركيبة السكانية للمجتمع في قطر، الأمر الذي يُنبأ بتقديم نُسخة ناجحة من المونديال الكروي في قطر عام 2022.
وفي هذا السياق، قالت السيدة عائشة المحمود، مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال في وزارة الثقافة: “مع بقاء نحو عام على انطلاق منافسات المونديال الكروي المرتقب في قطر عام 2022، تتطلع كافة المؤسسات في قطر – كلٌّ في مجال اختصاصه – إلى المشاركة في هذا الحدث التاريخي والإسهام في إنجاح كافة المحطات على طريق الاستضافة أبرزها افتتاح استادات البطولة خاصة إذا تزامنت مع نهائي أغلى الكؤوس الغالي على قلوبنا جميعاً”.
وأشارت المحمود إلى أن حرص وزارة الثقافة على العمل جنباً إلى جنب مع اللجنة العليا يُجسد التزام الوزارة بتقديم تجربة ثقافية مميزة لكافة المشجعين المتوقع حضورهم إلى قطر لحضور منافسات مونديال 2022. وأكدت المحمود على أن الرياضة والثقافة هما عنصران رئيسيان يُشكلان هوية دولة قطر ، مع التأكيد على قيم التميز والإبداع عند تقديم كافة الأنشطة المتعلقة بهما.
من جانبها، قالت السيدة فاطمة بركات الكواري، مساعد مدير التعليم وتوعية المجتمع في متحف قطر الوطني: “تشرفنا بالتعاون مع اللجنة العليا للاحتفاء معاً بتصميم استاد الثمامة الفريد من نوعه. كان لتصميم الاستاد المستوحى بشكل أساسي من ثقافتنا وإرثنا العربي الفضل الكبير في إلهامنا لتنظيم عدد من الأنشطة التي تحمل طابعاً ترفيهياً وتعليمياً في آن واحد”.
وعلى هامش افتتاح استاد الثمامة، أسهم المتحف في تنظيم باقة من الأنشطة التفاعلية مع الجماهير مثل حياكة القحفية، وكابينة التصوير الفوري، وطباعة القمصان. كما أشرف المتحف على تنظيم عدد من الأنشطة وورش العمل التي تُعرف الأفراد على نبتة “الثمام” البرية والتي سُمي استاد الثمامة تيمّناً بها، وذلك بالتعاون مع مركز أصدقاء البيئة وحديقة التوعية التابعة لكهرماء. وقد تم تقديم الورشة لعضوات مركز الدانة للفتيات، ومجتمع شباب نادي الأهلي الرياضي، وطلبة عدد من مدارس الدولة.
ونوه د. فرهود الهاجري، مدير مركز أصدقاء البيئة المنضوي تحت لواء وزارة الشباب والرياضة إلى أن المركز يحرص على التعاون مع اللجنة العليا نظراً لحرصها على تضمين الاستدامة في كافة الجوانب المتعلقة باستضافة بطولة كأس العالم. وأشار الهاجري إلى مشاركة المركز تمحورت حول رفع مستوى وعي الأفراد بمختلف جوانب الاستدامة في تصميم استاد الثمامة، إلى جانب تعريفهم بنبات الثمام الذي تشتهر به البيئة القطرية.
وقد تضمن حفل افتتاح استاد الثمامة عرضاً موسيقياً وضوئياً يحتفي بتصميم الاستاد وارتباطه بالجذور العربية، بالإضافة إلى تقديم بعض من طلبة مدارس منطقة الثمامة عرضاً يعرف الجماهير على لعبة “طاق طاق طاقية” الشعبية التي اعتاد الصبية والفتيات قديماً لعبها والاستمتاع بها وتتمحور فكرتها حول استخدام “القحفية”.

* لمحة عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث

أنشأت دولة قطر اللجنة العليا للمشاريع والإرث في عام 2011 لتتولى مسؤولية تنفيذ مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة نسخة تاريخية مبهرة من بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022، ووضع المخططات، والقيام بالعمليات التشغيلية التي تجريها قطر كدولة مستضيفة للنسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط، بهدف الإسهام في تسريع عجلة التطور وتحقيق الأهداف التنموية للبلاد، وترك إرث دائم لدولة قطر، والمنطقة، والعالم.
ستسهم الاستادات والمنشآت الرياضية الأخرى ومشاريع البنية التحتية التي نشرف على تنفيذها بالتعاون مع شركائنا، في استضافة بطولة متقاربة ومترابطة، ترتكز على مفهوم الاستدامة وسهولة الوصول والحركة بشكل شامل. وبعد انتهاء البطولة، ستتحول الاستادات والمناطق المحيطة بها إلى مراكز نابضة بالحياة المجتمعية، مشكّلة بذلك أحد أهم أعمدة الإرث الذي نعمل على بنائها لتستفيد منها الأجيال القادمة.
تواصل اللجنة العليا جهودها الرامية إلى أن يعيش ضيوف قطر من عائلات ومشجعين قادمين من شتى أنحاء العالم أجواء بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️ بكل أمان، مستمتعين بكرم الضيافة الذي تُعرف به دولة قطر والمنطقة.
وتسخّر اللجنة العليا التأثير الإيجابي لكرة القدم لتحفيز التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية في جميع أرجاء قطر والمنطقة وآسيا، وذلك من خلال برامج متميزة، مثل الجيل المبهر، وتحدي ٢٢، ورعاية العمال، ومبادرات هادفة مثل التواصل المجتمعي، ومعهد جسور، مركز التميز في قطاع إدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى بالمنطقة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماني يتلقى الدعم من الحارس الذي تسبب بإصابته

Share this on WhatsApp  زار حارس مرمى منتخب الرأس الأخضر فوزينيا قائد منتخب السنغال ساديو ...