الVAR في آسيا لأندية النخبة فقط

 

تعرض فريق العهد في مباراته مع فريق الكهرباء العراقي لظلم تحكيمي واضح وجلي، كما ظهر من خلال النقل التلفزيوني، حيث الغى الحكم هدفاً للعهد بداعي التسلل، والقرار مشكوك بصحته، كما انه تغاضى عن إحتساب ركلة جزاء صحيحة للفريق اللبناني ولم يحتسبها، لكن ذلك ليس بسبب تحيز الحكم، بل بسبب عدم وجود الVAR وعدم السماح بإستعماله في هذه المسابقة، الامر الذي الحق الظلم بفريق العهد، لان الإتحاد الآسيوي المنظم للبطولات القارية، يقوم بتمييز طبقي حاد ، وهو يلجأ للVAR ويطبقه في بطولة دوري أبطال آسيا، فيما لا يسمح بذلك في مسابقة كأس الإتحاد، اي ان إعتماد الVAR لديه هو من اجل أندية النخبة فقط ، وليس من اجل العدالة والمساواة والشفافية، فتلك شعارات بالية ولا تعني الإتحاد القاري الذي يخضع إتحاداته وانديتها لصيف وشتاء تحت سقف واحد، ويجري تمييز بينها، بسبب فهمه الخاطئ لموضوع قانون الVAR، الذي وجد من اجل العدالة ولينال كل ذي حق حقه، وليس من اجل ان يستعمل في بطولة ويحجب عن أخرى، وكأن الإتحاد القاري هنا يقول ان مسابقة كأس الإتحاد لا أهمية لها عنده ولا يريدها ، لكنه مجبر بها من اجل إرضاء الإتحادات الوطنية في القارة والحصول على تصويتها فقط لا غير، لكن حتى لو كان الموضوع كذلك فان إعتماد الVAR وتطبيقه في كافة المسابقات هو من اجل النزاهة والعدالة والمساواة، وبالتالي فإن اللجوء إليه وتطبيقه واجب ولمصلحة اللعبة وتقدمها وتطورها وإزدهارها، إلا انه يبدو أن الإتحاد الآسيوي يريد أن تتطور أندية النخبة الغنية فقط لا غير، اما الفقراء فانه لا يريدهم ولا مكان لهم في لعبتهم والتي وجدت في الأساس كنوع من الترفيه للفقراء، والذين يريد الإتحاد الآسيوي ان يسحقهم ولا يريد لهم التقدم والازدهار مطلقاً، وإلا لما كان حجب الVAR عنهم، وجعله لفرق ومسابقات النخبة في القارة الصفراء.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجوهرة الألمانية القادمة على رادار الملكي

Share this on WhatsAppكتب رياض صبره عندما يتعلق الأمر بالانتقالات القادمة فإن خطط ريال مدريد ...