اندريك يخطف الاضواء في التوقف الدولي

كتب رياض صبره

عاد المهاجم الدولي البرازيلي اندريك من مباراتي منتخب بلاده أمام انكلترا واسبانيا ليسجل الهدف الذي قاد فريقه إلى نهائي باوليستا في الدور نصف نهائي ضد نوفوريزونتينو وهو فريق الدرجة الثانية البرازيلي . والملفت أن الفريق لم يجعل الأمر سهلاً على تشكيلة أبيل فيريرا بعد شوط أول صعب سيطر عليه الفريق الضيف ثم كسر الجمود عندما أرسل فلاكو لوبيز كرة طويلة برأسه إلى لاعب ريال مدريد المستقبلي، الذي لم يرتكب أي خطأ أمام المرمى داخل منطقة الجزاء المزدحمة ويختار مكانه ويسدد على مسافة منخفضة من مسافة قريبة. بدأ إندريك المباراة رغم أنه تدرب مع فريقه ليوم واحد فقط بعد فترة التوقف الدولي ونظرًا لضيق الوقت أرسلت ليلى بيريرا رئيسة بالميراس طائرتها الخاصة إلى مدريد لنقل كل من ريتشارد ريوس وموريلو وإندريك على متن الطائرة وخضع الثلاثة لتدريبات تعافي فورية في الملعب .وفي صباح اليوم السابق للمباراة حصل المهاجم على حمام جليدي للمساعدة في العملية. وكشف بعد انتهاء المباراة قائلا : “لقد جئت إلى هنا بالطائرة ووصلت إلى أليانز وذهبت للعلاج وقضيت اليوم كله في العلاج واستيقظت مبكرًا على حمام جليدي”.بعد أدائه المذهل مع المنتخب البرازيلي إذ سجل هدفين أمام العملاقين الإنكليزي والاسباني فور دخوله كبديل، دافع اللاعب مرة أخرى عن ناديه بالميراس قائلا :”أنا سعيد للغاية لكوني جزءًا من هذا الفريق الرائع، لأنني ألعب وليس من السهل اللعب هنا ولذلك أنا سعيد بتسجيل الهدف على الرغم من أنني أعرف أنه آخر باوليستاو لي” واضاف إندريك كلامه عن فريقه: “سأفعل كل ما بوسعي لمساعدتهم إنهم أصدقائي حقًا وإنهم عائلتي وأنا سعيد باللعب معهم هنا”. ومع ذلك، لم تكن المباراة كلها ممتعة وابتسمت لفريق بالميراس، وفي الدقيقة 72 تم استبدال إندريك بسبب آلام عضلية قال عنها :”لقد تعرضت لكدمة أمام إسبانيا وبعد ذلك سوف سنتابع الامر ولن يكون هناك شيء إن شاء الله لكنني سأكون هناك في المباراة القادمة ،إنها آخر مباراة لي في البوليستاو”. وختم كلامه قائلا :”كما قلت سأفعل كل ما بوسعي من أجل بالميراس أنا أحاول رد الجميل حتى لو كان 1٪ وحتى بدون ساق سألعب لمساعدة بالميراس وزملائي”. وسلط المدرب أبيل فيريرا الضوء أيضًا على عمل لاعبه في مؤتمر صحفي قائلا : “إنه طفل ورأسه مستقيم أحب حقًا أن أتذكر وجهي العملة المنتخب الوطني وريال مدريد”. وأضاف: “لقد عاد إندريك بضربة من المنتخب الوطني ولكنه في الواقع طفل لديه موهبة التهديف وقد سجل الهدف الحاسم”. ومع ذلك يدعي فيريرا أيضًا أنه حذر نجمه الشاب قائلا : “احذر من الثناء ففي كثير من الأحيان يكون الثناء دجلا ويلهب غرورنا وننسى ما الذي أتى بنا إلى هنا وبصراحة إنه طفل متوازن جدًا وذكي جدًا ويدرس سواء هنا أو في ريال مدريد وسيكون لديه الوقت للعمل وسيكون لديه الوقت للتعلم ومواصلة الدراسة “.وأخيراً تحدث أيضاً عن الإصابة التي تعرض لها إندريك في المباراة :”كنا خائفين من تعرضه لضربة في الفخذ لكن الحياة مليئة بالمخاطر ونحن نخاطر وأعتقد أن الأمر سيستغرق المزيد من الوقت لكننا سنستخدم كل الموارد المتوفرة لدينا لاستعادته هو ورافائيل فيغا.وبهذا الهدف يواصل إندريك إدهاش عالم النخبة لكرة القدم بعد دخوله في كتب تاريخ البرازيل إذ عاد في رحلة سريعة وسجل مرة أخرى ليقود فريقه إلى نهائي باوليستاو. والمؤكد أن ريال مدريد لديه موهبة حقيقية بين يديه.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هجر وليس إعتكاف

Share this on WhatsApp  تبين ان سبب غياب احد رؤساء أندية الدرجة الأولى عن مواكبة ...