أخبار عاجلة

بطولة ألمانيا: لايبزيغ يستعرض مجددا على حساب ماينتس مع ثلاثية أخرى لفيرنر

AFP

أفاد لايبزيغ من تواضع مستوى مضيفه ماينتس لتحقيق فوزه الأول بعد عودة الدوري الألماني من توقف دام منذ اذار بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وجاء بنتيجة كبيرة 5-صفر الأحد في المرحلة 27 التي شهدت معاناة الفرق المضيفة في ظل غياب الجمهور.

وبعد أن بدأ العودة من حيث توقف الموسم بتعادل ثالث تواليا وكان على أرضه السبت الماضي مع فرايبورغ (1-1) ما تسبب بخسارته نقطتين ثمينتين لصراعه مع بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند على اللقب، ضرب لايبزيغ بقوة الأحد ضد ماينتس الذي سبق له أن مني ذهابا بنتيجة مذلة أمام فريق المدرب يوليان ناغيلسمان قوامها ثمانية نظيفة، بينها ثلاثية لتيمو فيرنر الذي كرر هذا الأمر اليوم أيضا.

ورفع لايبزيغ رصيده الى 54 نقطة واستعاد المركز الثالث من باير ليفركوزن، بفارق 7 نقاط عن بايرن المتصدر و3 عن دورتموند الثاني.

وفي المقابل، تجمد رصيد ماينتس عند 27 بفارق ثلاث نقاط عن منطقة الخطر وفورتونا دوسلدورف الذي كرس الأحد معاناة الفرق المضيفة (فوزان فقط لبايرن وهرتا برلين في معقلهما)، لكنه فرط بحسم دربي الراين بعد تقدمه على مضيفه كولن بهدفين لكينان كارامان (41) وايريك تومي (61)، قبل أن تهتز شباكه بهدفين في الوقت القاتل عبر الفرنسي أنتوني موديست (88) والكولومبي جون كوردوبا (1+90)، في مباراة اضاع خلالها المضيف ركلة جزاء عبر مارك ألكسندر أوث (58).

واستحق لايبزيغ الفوز لأنه “خلقنا مجددا الكثير من الفرصة، لكننا نجحنا هذه المرة في ترجمتها. بالتالي، بإمكاننا أن نكون سعداء. كانت مباراة رائعة” بحسب ما أفاد المدير الرياضي ماركوس كروشه.

وضرب لايبزيغ باكرا حيث افتتح التسجيل بعد 11 دقيقة عبر هدافه فيرنر الذي وصلته الكرة من الجهة اليمنى بعرضية من النمسوي كونراد لايمر، فتلقفها مباشرة لترتد من ظهر مدافع ماينتس الهولندي جيفري بروما وتخدع الحارس فلوريان مولر.

ولم ينتظر الضيوف طويلا لتعزيز التقدم بكرة رأسية للدنماركي يوسف بولسن إثر عرضية من الجهة اليمنى عبر النمسوي مارسيل سابيتسر (23).

وكان ناغيلسمان سعيدا بهذه “البداية السريعة الى حد ما. كان أداء مهيمنا ضد ماينتس، والأمر لا يتعلق بالنتيجة وحسب، بل بالطريقة التي لعبنا بها. استمتعت حقا”.

وواصل لايبزيغ أفضليته بهدف في الدقيقة 37 إثر ارتباك داخل المنطقة وصلت على إثره الكرة الى سابيتسر الذي سددها متقنة في الزاوية اليسرى العليا، لكن اصابة لايمر عكرت فرحة المضيف واضطر ناغيلسمان الى استبداله بالفرنسي نوردي موكييلي قبيل نهاية الشوط الأول.

واستهل الضيوف الشوط الثاني بقوة ووجهوا الضربة القاضية لماينتس بهدف رابع جاء اثر هجمة مرتدة ولعبة جماعية انتهت على إثرها الكرة على الجهة اليسرى عند السلوفيني كيفن كامبل الذي عكسها لفيرنر، فأطلقها الأخير في سقف الشباك (48).

ورفع لايبزيغ بهذا الهدف رصيده الى 67 في الدوري هذا الموسم، ليحطم الرقم القياسي الذي حققه في كامل موسم 2016-2017، ثم أضاف الثامن والستين في الدقيقة 76 عبر فيرنر بتمريرة من ركلة حرة لبولسن، رافعا رصيده الى 24 هدفا (أفضل مجموع في مسيرته)، في المركز الثاني على لائحة هدافي هذا الموسم خلف المهاجم البولندي لبايرن روبرت ليفاندوفسكي (27).

– معاناة شالكه مستمرة وبداية جيدة لهيرليخ –

وحقق أوغسبورغ فوزا كبيرا على شالكه 3-صفر في أول مباراة له بقيادة مدربه الجديد هايكو هيرليخ، ليواصل المضيف بذلك تحقيق نتائجه المتواضعة، ما يزيد الضغط على مدربه ديفيد فاغنر.

وبعد أن وصل في كانون الأول حتى المركز الثالث، يواصل شالكه منافسات البوندسليغا بالأداء المتواضع ذاته الذي قدمه في المراحل الأخيرة قبل تعليق المباريات في منتصف آذار .

وتلقى شالكه خسارته الثانية تواليا بعد سقوطه السبت الماضي برباعية نظيفة أمام مضيفه بوروسيا دورتموند في دربي إقليم الرور. وبذلك، فشل شالكه في تحقيق الفوز للمرحلة التاسعة تواليا في الدوري.

ويعود الفوز الأخير لشالكه الى 17 كانون الثاني الماضي، وكان على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ 2-صفر في المرحلة الثامنة عشرة.

في المقابل، تذوق أوغسبورغ طعم الفوز للمرة الأولى بعد أربعة هزائم متتالية، كانت آخرها في المرحلة الماضية أمام ضيفه فولفسبورغ 1-2 بغياب مدربه الجديد هيرليخ بسبب خرقه قوانين العزل المنزلي المعتمد بسبب فيروس “كوفيد-19″، وذلك من أجل الذهاب الى المتجر لشراء معجون أسنان وكريم للبشرة.

وكان ابن الـ48 عاما “سعيدا تماما” بالفوز الذي “سنحتفل به برَوية بما أنه ليس لدينا المتسع من الوقت” كون المباراة المقبلة ستكون الأربعاء ضد متذيل الترتيب بادربورن.

ويحتل شالكه المركز الثامن برصيد 37 نقطة، بينما تقدم أوغسبورغ الى المركز الثاني عشر مع 30 نقطة.

ودخل الأخير مباراة اليوم بعد سلسلة من خمس هزائم وتعادل واحد في آخر ست مراحل، لكنه تمكن من بسط إيقاعه ودك مرمى ماركوس شوبرت على مدى الشوطين.

ولم ينتظر الفريق الزائر طويلا لهز الشباك، وحقق ذلك في الدقيقة السادسة من خلال ركلة حرة رائعة نفذها لاعبه إدوارد لوفن من مسافة بعيدة، اخترقت الزاوية اليمنى العليا لمرمى الحارس شوبرت.

وكان الهدف المحاولة الأبرز للفريقين في شوط أول أضيفت رتابة إيقاعه الى غياب التشجيع من المدرجات ضمن سلسلة الاجراءات الوقائية المفروضة في ألمانيا لمعاودة المنافسات في ظل أزمة “كوفيد-19”.

وبقي أوغسبورغ الأكثر تهديدا للمرمى في الشوط الثاني، وحاول تعزيز النتيجة مرارا منذ مطلعه، قبل ان يتمكن من ذلك في ربع الساعة الأخير، مسجلا هدفين من خطأين دفاعيين، الأول عبر النيجيري نواه بازي الذي استغل خطأ دفاعيا من المضيف (76)، والثاني عبر الفنزويلي سيرخيو كوردوفا بعدما انتزع الكرة من المدافع منير مرجان عند منتصف الملعب تقريبا، قبل ان يتقدم الى داخل المنطقة ويتجاوز حارس المرمى، ويسدد في الشباك (1+90).

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدوري الإنجليزي يستهدف عودة كاملة للجماهير

Share this on WhatsAppرويترز رحب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بإعلان الحكومة البريطانية تخفيف قيود ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com