سنة على تأسيس الإتحاد اللبناني للتسلق: رؤية واضحة، نشاط لافت وانضمام للإتحاد الدولي

عقد الإتحاد اللبناني لرياضات التسلق والجبال جمعيته العمومية-التنظيمية الأولى في مقر اللجنة الأولمبية اللبنانية في بعبدا بحضور نائب رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية الغراند ماستر سامي قبلاوي، عضوي لجنة الشرف في الإتحاد السيدة نورا جنبلاط والسيد فادي بارودي، رئيس وأعضاء الهيئة الادارية في الاتحاد، رؤساء وممثلي اللجان المختصة.
استهل اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني، فكلمة الأمين العام خطار عبد الخالق الذي لخص مسار عام كامل من العمل.
رئيس الاتحاد خضر الغضبان، شكر الجميع على حضورهم وعلى عملهم الدؤوب خلال العام الأول من عمر الاتحاد، مبشراً الجميع بقرب الإنضمام الى العائلة الاولمبية اللبنانية والاتحاد الدولي، لافتاً الى دور الاتحاد اللبناني في تأسيس الاتحاد العربي للتسلق.كما وهنأ الزملاء اللذين شاركوا بعمليات الانقاذ في تركيا وسوريا بالعودة سالمين. وختم بالتأكيد أن الإتحاد سيكون منصة للأفكار والمبادرات الرياضية.
بدوره، رحب الغراند ماستر سامي قبلاوي بالحضور في مقر اللجنة الاولمبية واضعاً الامكانيات كافة بتصرف الاتحاد الحديث النشأة مثمناً على الجهد الذي يبذل في هذا الظرف الصعب.
اما السيدة نورا جنبلاط فقد أعربت عن سعادتها بكونها عضو شرف في اتحاد يدير نشاطات رياضية تعني لها الكثير على الصعيد الشخصي، كما اكدت على ضرورة التعاون بين الاتحاد والمحميات وذلك بهدف تطوير السياحة الداخلية والريفية.
وكان للسيد فادي بارودي وقفة قصيرة مع الحضور روى خلالها عن تجربته الطويلة في عالم التسلق، كما و عبر عن سروره العميق بتجميع عائلة التسلق في لبنان من خلال الاتحاد.
وعن رياضة التسلق داخل الصالات، عرض جان كريكر موجزاً عن عمل لجنته طيلة هذا العام والذي تكلل بنجاح أول بطولة رسمية للبولدرينغ،كما وأعلن عن بدء التحضير لبطولة لبنان المفتوحة في التسلق القيادي في شهر اذار الجاري.
وعن التحضيرات لإقامة سباق الجري الجبلي في شهر حزيران، اكدت نائب رئيس لجنة الجري الجبلي نايلة قرطاس ان العمل جار على قدم وساق لانجاح البطولة.
ومن ثم قدم رئيس لجنة الهايكنغ د. رامي رشكيدي تصور لجنته حول نشر التوعية خاصة عند الشباب لأهمية رياضة الهايكنغ والمساهمة بالحفاظ على البيئة.
وعن النشئ الجديد، عرضت رئيسة لجنة المدارس والجامعات سينتيا بويري خطة عمل لجنتها مع الطلاب والشباب وضرورة توجيههم الى هكذا نشاطات.
اما بشارة سلامة، فقد اطلع الحضور على التحضيرات اللوجستية لاطلاق شهادات جامعية للرياضات والنشاطات والمهمات الجبلية بالتعاون مع الجامعة الأنطونية.
بدوره شدد بيتر مرقدي رئيس لجنة المغامرات الجبلية على ضرورة تدريب المتسلقين و المغامرين الجبليين اللبنانيين لكي يضاهوا بخبرتهم المتسلقين الاجانب.
وفيما يختص بالسياحة الجبلية وعمل المرشدين الجبليين فقد أكد رئيس اللجنة جيلبير مخيبر على ضرورة وضع قوانين تحمي وتنظم هذا القطاع في ظل الانتشار الكثيف مؤخرا لهواة السياحة الجبلية.
بعده تطرق رئيس لجنة الانقاذ الجبلي انطونيوس رزق الى ضرورة اقامة دورات تدريبية في الانقاذ الجبلي خاصة بعد مهمة الانقاذ التي خاضها الى جانب الفريق اللبناني في تركيا وسوريا.
بدوره اشار دانيال هلال الى ضرورة الاهتمام بملف السلامة العامة في مختلف الرياضات.
وشهد اللقاء اطلالة مميزة لمتسلقة الجبال تيما دريان عبر تطبيق زوم وتحدثت عن مشروعها لتمكين المرأة والشباب من خلال الرياضة.
في حين تحدثت المحامية زينة مونس عن عمل لجنة القوانين في الاتحاد واستعدادها للتعاون مع جميع اللجان.
وتحدث رئيس لجنة الاعلام سبيرو كليتيرا بايجاز عن دور اللجنة في تغطية جميع النشاطات على مدار السنة.
اما عضو عضو الهيئة الادارية للاتحاد باسكال عبدالله فشدد على أهمية التعاون مع مختلف الجمعيات والمنظمات التي يتقاطع عملها مع اهداف الاتحاد.
وفي أجواء عائلية، أختتم اللقاء بقطع قالب حلوى إحتفالاً بمرور عام على تأسيس الإتحاد وتم أخذ الصور التذكارية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لا سر يحفظ في لبنان

Share this on WhatsAppقام منذ حوالي الاسبوعين احد اللاعبين الذي ينتهي عقده مع فريقه (من ...