علي حسين ضاهر موهبة لبنانية تشع في الملاعب السويدية

خطف الفتى الواعد علي حسين ضاهر (نجل لاعب منتخب لبنان وفريق النجمة السابق حسين ضاهر) الأضواء في البطولات العمرية في الدوري السويدي حيث يتابع تألقه بشكل كبير هناك ، فالطفل الذي هاجر مع والديه الى السويد منذ حوالي (15 سنة تقريبا) واستقر هناك مع عائلته، وشرب حب وعشق لعبة كرة القدم من والده منذ نعومة اظافره، ولأنه كما يقول المثل الشعبي (من شابه أباه ما ظلم) فان اللاعب الواعد الموهوب علي ضاهر الابن البكر للحاج حسين ضاهر كما يحب ان ينادى ، سار على نفس الطريق التي سلكها والده وبانت موهبته الكروية منذ الصغر، حيث لفت إنتباه المسؤولين في فريق كالمار السويدي وتلقفوا تلك الموهبة الكروية المميزة ، حيث شق الواعد علي طريقه بسرعة وبشكل لافت مع الفريق وتدرج في فرق الفئات العمرية هناك ليصل إلى دوري الشباب السويدي مع فريق كالمار في الدرجة الممتازة والذي يمثل مدينة كالمار ، وقد برزت موهبة اللاعب علي حسين ضاهر البالغ من العمر 16 عاماً وتألق بشكل لافت في مركز صانع الالعاب (خلف المهاجم) ويظهر ذلك بوضوح من خلال الفيديو الذي ينشرها النادي على صفحته عن اللاعب ومستواه المميز وعلو كعبه في المراوغة والتسديد والتسجيل، وهو ما دفع المسؤولين عن المنتخب السويدي دون (15 سنة) لاستدعائه لمنتخب السويد في تلك الفئة، حيث لعب للمنتخب سنة ونصف، إلى ان تعرض لإصابة بتمزق عضلي ابعدته عن الملاعب لفترة وجيزة، وقد تعافى منها مؤخرا ليعود للمباريات والتمارين ويتم استدعائه مجددا لمنتخب السويد لعمر (16 سنة) من بين حوالي (1000) لاعب تم إختبارهم على مراحل متعددة ، كما ان ناديه كالمار قد رفعه لفريق فئة تحت (19 سنة) وهي مرحلة ما قبل الفريق الاول، ما يعني ان النادي يضع اللاعب الموهوب من اصول لبنانية تحت المجهر ليكون من نواة الفريق الأول لنادي كالمار في المستقبل ، وربما منتخب السويد الاول ايضاً .
كل التوفيق للشاب اللبناني الأصل الموهوب والواعد علي حسين ضاهر ، مع الأمل بان يتابع التألق في مسيرته الكروية ويحقق كل طموحاته وأمانيه في هذه اللعة.
لكن يبقى السؤال المطروح هو هل ستسفيد الكرة اللبنانية في المستقبل القريب من إمكانيات وموهبة علي وكل أبناء هذا الوطن المنتشرين في أصقاع المعمورة ، ام ان خسارتنا للطاقات. والقدرات والمواهب اللبنانية ستتواصل على كافة الصعد ، لا سيما في المجال الرياضي ولعبة كرة القدم تحديداً.
خصوصاً ان اللاعب الواعد يحمل الجنسية السويدية وقد لفت الانظار اليه هناك وبات تحت المجهر لتألقه المستمر والمتواصل في فرق الفئات العمرية، فهل سيتدخل الإتحاد اللبناني لكرة القدم ويحاول الإستفادة من موهبة علي حسين ضاهر وغيره من المواهب اللبنانية حول العالم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشباب الغازية للإستمرار في المنطقة الآمنة، وطرابلس لقلب الطاولة وإشعال المنافسة

Share this on WhatsApp  يمني فريق الشباب الغازية (15 نقطة) النفس بتحقيق الفوز في لقاء ...