ماذا يحصل بين الحكومة البريطانية ومانشستر سيتي ؟

كشف النقاب عن رسالة موجهة من مجموعة من المحامين الإنكليز لوزير الخارجية البريطاني جايمس كليفرلي حول علاقة محتملة بين الحكومة الروسية ومالك نادي مانشستر سيتي نائب رئيس مجلس وزراء الإمارات العربية المتحدة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان ، والمعروف أنه بعد الاجتياح الروسي لأوكرانيا فرضت الحكومة البريطانية عقوبات على رجال الأعمال الروس ومن يتعامل معهم. وذكرت رسالة المحامين لوزير الخارجية أن بن زايد ساعد الأثرياء الروس بتهريب أموالهم إلى دولة الإمارات بعد الاجتياح وفرض العقوبات الدولية على جمهورية روسيا ، وطالبت الرسالة بفتح تحقيق فوري لانه لو ثبت ذلك سيضطر منصور للتخلي عن ملكيته لنادي مانشستر سيتي كما حصل مع مالك تشيلسي الروسي رومان ابراموفيتش الذي تخلى عن ملكية النادي بداية الحرب. ووصفت الرسالة بن زايد بالشخصية المحترمة ويملك أحد اهم اندية انكلترا حاليا مع ألقاب عديدة لا بد أن يخضع للقوانين الإنكليزية المعتبرة أن ثبت تورطه بالأمر:” ولتجنب الشك فنحن لا نقدم ادعاءات بشأن أي سلوك للشيخ منصور ومع ذلك ومع وفرة الأدلة حول تورط الشيخ بايواء الأثرياء الروس فإننا نقترح بكل احترام على الحكومة أن تجري تحقيقا في الامر. وختم المحامون الرسالة بالتذكير أنهم تقدموا في السابق بطلب فتح تحقيق حول علاقة الشيخ بالروس وتنفيذ العقوبات الدولية المتفق عليها”. والجدير بالذكر أنه في شباط الماضي تم اتهام نادي مانشستر سيتي بمخالفة 100 قاعدة من قواعد اللعب المالي النظيف في انكلترا.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جمال الحاج يشارك في تحليل أمم أوروبا على beinsport

Share this on WhatsApp  يشارك المدرب والمحلل اللبناني جمال الحاج بدءاً من اليوم ، في ...